العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

انتكاسة جديدة للجزائر والبوليساريو في مجلس الأمن

DR: Reuters

اختتم اجتماع مجلس الأمن الذي عقد مساء الخميس على عكس ما كانت تنتظره الجزائر والبوليساريو، بعد أن أدانت الأمانة العامة للمجلس البوليساريو متهمة إياه بانتهاك الاتفاق العسكري، ودون أن يطلب من المغرب وقف بناء طريق الكركرات.

وانتقدت الأمانة العامة لمجلس الأمن، خلال هذا الاجتماع الذي عقد بناء على طلب من الأوروغواي وفنزويلا وأنغولا، الحلفاء التقليديين للجزائر والبوليساريو، انتهاك الاتفاق العسكري رقم 1 من خلال نشر عناصر مسلحة ونصب خيام في المنطقة العازلة.

ولم تسفر محاولات وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، الذي قضى هذا الأسبوع بنيويورك محاولا تعبئة حلفائه لهذا الاجتماع، عن النتائج التي كان يتوقعها، إذ اقتصرت مشاركة أعضاء مجلس الأمن على مستوى المنسقين السياسيين والخبراء، وكانت فنزويلا والأوروغواي الوحيدين الممثلين بسفيريهما.

إلى ذلك قالت مصادر جيدة الاطلاع إن عددا من أعضاء مجلس الأمن عبروا عن امتعاضهم من هذه الاجتماعات المتكررة لدوافع سياسية،  وأضافت المصادر ذاتها أن الجزائر كانت تسعى إلى إظهار اهتمام مجلس الأمن لاستغلال ذلك إعلاميا، وكذا لتغطية الفشل المدوي الذي منيت به قمة حركة عدم الانحياز بجزيرة مارغريتا، وهي الأمور التي لم تحصل خلال اجتماع الخميس.

 

+ تعليق محمد بنحمو، رئيس الفيدرالية الإفريقية للدراسات الإستراتيجية من الرباط:

00:00:56

 

 

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا