العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

انتقادات لـ"الفيفا" بعد تغير معايير التقييم 24 ساعة قبل وضع الملف المغربي

انتقادات لـ"الفيفا" بعد تغير معايير التقييم 24 ساعة قبل وضع الملف المغربي

DR

نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الاثنين 26 مارس ملفي الترشيح لاستضافة مونديال 2026، المغرب من جهة، والولايات المتحدة الاميركية والمكسيك وكندا من جهة أخرى، مشيرا الى العملية التي ستقود الى اختيار البلد المضيف في 13 يونيو المقبل، والتي بدأت تواجه انتقادات من الان.

وستقوم لجنة تقييم تابعة لـ"الفيفا" مكونة من خمسة أعضاء، بينهم نائبان للأمين العام، ماركو فيليغر، والدولي الكرواتي السابق زفونيمير بوبان، بالتوجه إلى الدول المرشحة وتنقيط الملفين، مع إمكانية استبعاد "تلقائيا" أي ملف يعتبر غير كاف.

وقال رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني إنفانتينو: "أقوم بتقييم ملفات الترشيح لأكثر من 20 سنة، في مواقف مختلفة، وأتحدى أي شخص أن يجد منظمة تنظم عملية أكثر موضوعية وشفافية وعادلة".

ومع ذلك، فإن صلاحيات لجنة التقييم وسلطتها في استبعاد ملف ما بدأت من الان تثير انتقادات. واوضح مصدر إفريقي ان "هذه السلطة في استبعاد ترشيح ما هي غير طبيعية".

واضاف المصدر ذاته ان "حق اختيار البلد المضيف للمونديال انتقل في عهد (الرئيس السابق جوزيف) بلاتر من المجلس إلى الكونغرس، ليس من أجل العودة إلى عملية تقديرية".

واعتبر مصدر آخر مقرب من الاتحاد الافريقي، أن "الهامش المفرط الذي تم تركه للجنة التقييم التي لا تخضع استنتاجاتها للطعن، هو انكار واضح للعدالة وانتهاك لمبدأ الاختصاص المزدوج".

وعلاوة على ذلك، ووفقا للمصدر نفسه، تم تعديل معايير التقييم "قبل 24 ساعة من إيداع الملف المغربي، مثل المسافة القصوى بين ملعب ومطار".

واوضح الاتحاد الدولي لدى سؤاله من وكالة فرانس برس أن "المعايير تم تحديدها بوضوح في وثائق الترشيح التي نشرت في أكتوبر 2017 ولم تتغير".

واضاف: "نظام +التنقيط+ (التقييم) يوفر منهجية لتقييم وتوثيق كيفية استجابة المرشحين لطلبات الترشيح. معظم المعايير ليست شروطا لا غنى عنها تؤدي إلى استبعاد تشريح ما ولكنها عناصر موضوعية بسيطة تعتبر جزءا من ملف الترشيح".

وفي الوقت الذي تخيم فيه شبهات خطيرة على منح شرف استضافة مونديالي 2018 و2022 لروسيا وقطر، أوضح إنفانتينو ان "الفيفا تعرض لانتقادات شديدة بسبب الطريقة التي أجريت لاختيار البلدان المضيفة في الماضي"، مضيفا: "كان من واجبنا استخلاص الدروس وعدم ترك أي مجال للشك أو الذاتية".

وستختار الدول الـ 207 الاعضاء في الاتحاد الدولي لكرة القدم البلد المضيف لنهائيات كأس العالم لعام 2026 في 13 حزيران/يونيو المقبل في موسكو، عشية افتتاح العرس العالمي المقرر في روسيا.

وسيتعين على الأعضاء خيار من ثلاث ورقات: واحدة لصالح المغرب، واخرى للثلاثي الولايات المتحدة الأمريكية/كندا/المكسيك، والثالثة عبارة عن ورقة فارغة إذا لم يقتنع الأعضاء بالمشروعين، وهو عنصر آخر تم انتقاده بشدة من قبل بعض المعارضين الذين يرون أنها "مناورة" من إنفانتينو.

وإذا لم يحصل أحد المشروعين على الأغلبية ، فستتم إعادة فتح عملية تقديم الطلبات أمام جميع الاتحادات القارية.

إضافة تعليق

انظر أيضا