العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

امرأة تؤسس أول حزب رياضي في مصر

امرأة تؤسس أول حزب رياضي في مصر

بل ثورة الشباب بمصر، كان يقال ان كرة القدم هي أكبر حزب في مصر، بما يضمه من الملايين من المشجعين والمهتمين،  ...

إلا أن هذه الحالة تراجعت بعض الشيء، بعد أحداث ثورة يناير، والأحداث الجسام التي تعيشها مصر حاليا، وبدأت الجماهير تهتم أكثر بالشأن السياسي والاقتصادي وولادة نظام جديد.
مع رحيل النظام السياسي السابق، وتولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة، مسؤولية إدارة البلاد، فتح باب تكوين الأحزاب على مصرعيه، وأعلن عدد من الأحزاب عن نفسها "تحت التأسيس" انتظارا للإعلان الرسمي عقب إعلان قانون الأحزاب الجديد الذي سيمنح حق تكوين الأحزاب بمجرد الإخطار خلال 30 يوما، بشرط ألا يكون الحزب على أساس ديني أو طائفي.
الجديد في الأمر أن امرأة تدعى ماجدة الهلباوي، أعلنت عن تأسيس أول حزب ذو مرجعية رياضية لا سياسية، كما جرت العادة في تكوين الأحزاب، وأطلقت عليه اسم "بلادي الحرة" سيكون اهتمامه الأساسي بالرياضة بصفة عامة وكرة القدم بصفة خاصة، على اعتبار أن كرة القدم تهم قطاع عريض من المصريين.
وتشغل مؤسسة حزب "بلادي الحرة"  عضوية مجلس إدارة نادي الأولمبي السكندري، أحد أقدم الأندية المصرية، وتقدمت من قبل لخوض انتخابات مجلس الشعب عن كوته المرأة بدائرة غربال بالإسكندرية، وخرجت في تلك الانتخابات بسبب التزوير بحسب قولها.
وصرحت السيدة الهلباوي أنها قررت تأسيس حزب رياضي أطلقت عليه مسمى "بلادي الحرة" لقناعتها بأهمية الرياضة في المجتمع المصري، وأن البيان التأسيسي للحزب أشار إلى ضرورة استعادة الرياضة لدورها في تنمية المجتمع."
وأضافت الهلباوي "إن قيام حزب ذو مرجعية رياضية، لا يعني ترك السياسة وعدم الاهتمام بها، وأن البيان التأسيسي للحزب أشار صراحة على أن المصريين سواسية لهم نفس في الحقوق وعليهم نفس الواجبات، وأكد على مبدأ سيادة القانون على كل فرد في المجتمع مهما كان مركزه أو مكانته."

إضافة تعليق

انظر أيضا