العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الوردي: المغاربة لم يشعروا بتحسن الخدمات الصحية بالرغم من المجهود الذي بُذل!

DR

تشريعيات رابع ماي تهيمن على مواد الصحف الجزائرية مجمعة على ان الرهان الابرز للاقتراع هو نسبة المشاركة المتوقع ان تكون هزيلة، ففي مقال تحت عنوان تشريعيات وسط مخاوف العزوف والمنافسة المحدودة المشاركة، الرهان الاكبر. ترى الخبر ان الاجواء التي تُجرى فيها انتخابات اليوم لا تختلف عن تلك التي خيمت عليها استحقاقات العام الفين واثني عشر بسبب مخاوف السلطة من عزوف آخر يلطخ مسعاها في الابقاء على حالة الانسداد السياسي.

من جانبها الشروق وهي تنقل اجواء الاقتراع عشية انطلاقه، كتبت ضجيج في المداومات وترقب في المقرات ولا حديث الا عن الاصوات الاحزاب تحت رحمة الصندوق اليومية، ولدى استعراضها للتدابير اللوجستية والقانونية لتنظيم الاستحقاق، اشارت الى ان ما يميز انتخابات الرابع من ماي انها تجري لاول مرة تحت اعين هيئة وطنية مستقلة لمراقبة الانتخابات، قدمتها السلطة على انها احد الضمانات الاساسية لتنظيم استحقاقات شفافة ونزيهة حسب الخطاب الرسمي.

رغم هذه التطمينات تظل بعض الصحف في طليعتها لسوار دالجيري مشككة في جدوى الاقتراع، مذكرة بان جميع الانتخابات التي جرت في الجزائر منذ ما سُمي بالانفتاح السياسي بعد احداث اكتوبر ثمانية وثمانين تسعمائة الف لم تمر في ظرفية مواتية يطبعها الهدوء المفروض في مثل هذه المناسبات وانتخابات اليوم بنظر اليومية لن تكون استثناءا لانها تجري في ظرفية موسومة بالشك وعدم اليقين.

بالانتقال الى الصحف المغربية اهتمام بمضامين خطة وزير الصحة الحسين الوردي للنهوض بقطاعه خلال الخمس سنوات المقبلة كما هو حال اخبار اليوم التي نقلت عن الوردي اعترافه بان المغاربة لم يشعروا بتحسن الخدمات الصحية بالرغم من المجهود الذي بُذل خلال الخمس سنوات الماضية بما في ذلك تخفيض أسعار الأدوية وتحسين الولوج وعزا الوزير سبب ذلك إلى ضعف ميزانية القطاع كما كشف عن جزء من خطته خلال الخمس سنوات المقبلة من قبيل توفير جهاز "سكانير" في كل مستشفى إقليمي بالممكلة.

اقتصاديا في افتتاحيتها تطرقت ليكونوميست لآجال الأداء المتعلقة بمستحقات المقاولات وأفادت أنه اندلع مرة أخرى خلاف بين الحكومة ومنتخبي الاتحاد العام للمقاولات المغرب بشأن القضية المؤلمة حسب وصفها المتعلقة بآجال الأداء مشيرة الى أن الحكومة تقترح أداءا عبر سندات الخزينة لكنها ترفض أن يكون معدل غرامة التأخير هو معدل الفائدة في السوق.

ونختم بإطالة على الصحف التونسية في ضوء الاضرابات الاجتماعية الاخيرة بدأت بعض الصحف تكشف عن متاعب في حكومة الوحدة الوطنية بحيث نطالع فيالصباح من الكواليس الى العلن المطالبة بتغيير الشاهد بين الرفض والتأييد نفس اليويمة وفي ركنها مجهر الصباح كتبت نهشها الاعداء وخذلها الاصداء حكومة الوحدة بلا وحدة والشاهد في العراء بدورها تطرقت يويمة الصحافة للموضوع لكن من زاوية اخرى تتعلق بوزراء النهضة متسائلة وزرء النهضة المعصومون من الاقالة فوضوى دائمة ودولة تهتز واقالات تحت الطلب في اشارة الى التعديل الحكومي الاخير.

إضافة تعليق

انظر أيضا