العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الهاجس الأمني يقلق راحة مدينة روزاريو قبل أيام من زفاف ميسي

الهاجس الأمني يقلق راحة مدينة روزاريو قبل أيام من زفاف ميسي

تعيش مدينة روزاريو التي تعاني من معدلات جريمة مرتفعة، على وقع هاجس أمني قبل أيام من زفاف "ابنها" نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي دعا جمعا من المشاهير الى حفل يقام على مقربة من أحد أخطر أحيائها وأكثرها فقرا.

 

يوم الجمعة 30 يونيو، يحتفل نجم نادي برشلونة الاسباني الذي أتم السبت عامه الثلاثين، من صديقته لفترة طويلة وأم ولديه انطونيلا روكوتزو، في حفل تضم لائحة المدعوين اليه 21 لاعبا من النادي الكاتالوني مثل لويس سواريز ونيمار، اضافة الى جيرار بيكيه وشريكته المغنية الكولومبية شاكيرا، وسيقام في روزاريو الواقعة على مسافة 300 كلم الى الشمال من العاصمة بوينوس ايريس.

      وسينزل المدعوون في "سيتي سنتر"، وهو مجمع فخم يضم فندقا وكازينو، ويتوقع ان يقام فيه أيضا حفل الزفاف. ويقع المجمع على مقربة من حي فقير اشتهر بكونه منشأ عصابة دموية لتجارة المخدرات تعرف باسم "لوس مونوس" ("القرود").

      ويقول المسؤول المحلي كارلوس ديل فرادي الذي أعد كتبا عن تجارة المخدرات في روزاريو، لوكالة فرانس برس "ان زفاف ميسي، كما وجود الكازينو على مقربة من الحي، هو استعارة لعدم المساواة".

      ويقول ديل فرادي ان أعمال العنف المرتبطة بالمخدرات حصدت أرواح نحو ألف شخص في المدينة خلال الأعوام الخمسة الماضية.

      وبحسب تقرير أمني لسلطات محافظة سانتا فيه التي تقع ضمنها روزاريو، بلغ معدل الجريمة في المدينة عام 2016 ضعف المعدل العام في البلاد.

      ويقول ديل فرادي انه في حي لاس فلوريس القريب من مجمع "سيتي سنتر"، تحظى عصابة "لوس مونوس" بسيطرة شبه مطلقة، معتبرا انها بمثابة "حكومة أمر واقع" في الحي.

      تاريخيا، تمتعت روزاريو بطبقة عاملة قوية، ويرجح خبراء في الاقتصاد والعلوم السياسية، ان العنف الذي تشهده المدينة يعود بشكل رئيسي الى انتشار البطالة على نطاق واسع.

      وعانت عائلة ميسي نفسه من ظروف اقتصادية صعبة، اذ ان والده الذي عمل في مجال المعادن خلال التسعينات من القرن الماضي في روزاريو، هاجر وعائلته الى مدينة برشلونة الاسبانية في العام 2000، هربا من أزمة اقتصادية خانقة كانت تعاني منها الأرجنتين.

      الا ان السلطات المحلية في روزاريو تقلل من شأن الهاجس الأمني، وتؤكد ان سلامة حفل الزفاف والمدعوين ستكون مؤمنة بشكل كامل.

      وتقول رئيسة الادارة المحلية مونيكا فاين لفرانس برس "روزاريو مستعدة لحفل الزفاف (...) ليونيل اختار ان يأتي الى هنا ويتزوج لأنها (روزاريو) مسقطه ويشعر بالراحة هنا وسنقوم بكل ما في وسعنا لجعله يشعر بذلك".

      حتى الآن، أبقت السلطات على سرية إجراءاتها الأمنية.

      وعقد الأسبوع الماضي اجتماع بين مسؤولي الأمن المحليين وممثلين عن عائلة ميسي، دون تسريب أي تفاصيل عن مضمونه. كما بدل مكان انعقاده في اللحظات الأخيرة للحؤول دون تطفل الصحافيين.

      ويشدد غوستافو ليوني، أحد المسؤولين المحليين في المدينة، على ان الزفاف هو "حدث خاص"، مشيرا الى انه في حال رغب بعض المدعوين في القيام بجولة في المدينة، ستقوم السلطات بتنظيم ذلك ولكن في إطار من السرية والاجراءات الأمنية المشددة.

      من جهتهم، يبدو بعض سكان المدينة الذين يدركون ظروفها الأمنية والاجتماعية الصعبة، غير قادرين على استيعاب قرار اللاعب الثري الذي جنى 70 مليون يورو العام الماضي وحده بحسب التقارير الصحافية، ان يقيم حفل زفافه في مدينة محفوفة بالمخاطر.

      وتقول مساعدة إدارية عرفت عن نفسها باسم ميكاييلا "للحقيقة أنا متفاجئة من قرارهم إقامة الزفاف هنا، نظرا الى كون ميسي أحد أفضل لاعبي كرة القدم دخلا في العالم. لا يمكنني ان أصدق ذلك".

      وعلى رغم ان الغالبية العظمى منهم لن تدعى الى الزفاف وقد لا يتاح لها حتى استراق نظرة الى الحفل أو المدعوين، الا ان سكان المدينة يتابعون تفاصيله لحظة بلحظة، ويبدون رأيهم فيه حتى.

      ويقول أرييل فاييخو الذي يعمل في شركة أمن خاصة "الفندق الآخر (في إشارة الى فندق الخمسة نجوم بويرتو نورتي الذي كان يرجح ان يقام فيه الحفل في المقام الأول) كان ليكون أجمل بكثير".

     

إضافة تعليق

انظر أيضا