العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

النمسا تشيد بالإصلاحات التي يقودها العاهل المغربي وتعتبر المغرب شريكا استراتيجيا

النمسا تشيد بالإصلاحات التي يقودها العاهل المغربي وتعتبر المغرب شريكا استراتيجيا

DR

أشاد نائب المستشار ووزير العدل النمساوي فولفغانغ براندستيتر، الخميس بفيينا، بالإصلاحات التي يقودها الملك محمد السادس، معتبرا في ذات الوقت أن المغرب يعد شريكا استراتيجيا بالنسبة للنمسا .

وجاءت الإشادة ،خلال جلسة عمل عقدها وزير العدل محمد أوجار بفيينا ،مع نظيره النمساوي ونائب المستشار   فولفغانغ براندستيتر، تم التركيز خلالها على سبل تعزيز التعاون الثنائي المغربي النمساوي في مجال العدالة. 

وخلال هذا اللقاء ،الذي تم على هامش ورشة عمل فكرية حول '' حماية الأشخاص المحتجزين من التطرف ''، سلط أوجار الضوء على الإصلاحات الرئيسية التي يقوم بها المغرب في كافة المجالات ،وخاصة إصلاح منظومة العدالة، وتجربة المملكة المغربية في مكافحة الإرهاب والتطرف.

كما أشار أوجار إلى أهمية التعاون القائم بين المغرب ومجموعة من دول الاتحاد الأوروبي في مجال التعاون القضائي ومكافحة الإرهاب، مبرزا ضرورة الرفع من مستوى التعاون بين وزارتي العدل المغربية والنمساوية للرقي بها إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة القائمة بين المغرب والنمسا.

ومن جانبه ،أكد نائب المستشار ووزير العدل النمساوي على أهمية المغرب بالنسبة للنمسا التي تعتبره شريكا استراتيجيا ،مشيدا بأهمية وحجم الإصلاحات التي يقودها الملك محمد السادس ،التي بفضلها يتميز المغرب باستقرار استثنائي في المنطقة. 

وأكد بدوره على ضرورة تسريع وتيرة دراسة مشاريع اتفاقيات التعاون في المجالات المدنية والجنائية وترحيل السجناء ،وكذا التعاون التقني وتبادل التجارب والزيارات بين وزارة العدل بالمملكة المغربية والنمسا لتمتين العلاقات الثنائية أكثر فأكثر .

واتفق الوزيران على تشكيل لجان خبراء من الوزارتين لاستكمال دراسة مشاريع الاتفاقيات المتفق بشأنها.

وتجدر الإشارة إلى أن ورشة العمل تناولت موضوع "حماية الأشخاص المحتجزين من التطرف " ،أطرها خبراء من النمسا والمغرب والأردن ومصر وهولندا، الذين شددوا على الحاجة الملحة لتكثيف الجهود الدولية وتشبيكها لمواجهة التطرف .

إضافة تعليق

انظر أيضا