العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

النظام يستأنف غاراته على حلب وسط مساع للتهدئة

DR

استئنفت قوات النظام السوري غاراتها الجوية على مدينة حلب ليلة الأحد الاثنين بعد ساعات من الهدوء النسبي خلال يوم الأحد، وذلك وسط مساع من القوى الدولية على رأسها الولايات المتحدة وروسيا للتوصل إلى هدنة شاملة تسري في مدينة حلب أيضا.

ومنذ أزيد من عشرة أيام، تشهد مدينة حلب تصعيدا عسكريا غير مسبوق أسفر حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل ما لا يقل عن 250 مدنيا بينهم نحو 50 طفلا.

وتسيطر قوات النظام على الجزء الغربي من حلب في حين تقع المناطق الشرقية من المدينة تحت نفوذ المعارضة المسلحة، ولا تدخل المدينة ضمن اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه متم شهر فبراير الماضي بوساطة من موسكو وواشنطن، بسبب تواجد عدد من مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي فيها، وتجري القوات السورية وحلفاؤها عمليات عسكرية في هذه المنطقة تستهدف من خلالها مقاتلي المعارضة تحت غطاء محاربة الإرهاب.

إلى ذلك، قالت روسيا إنها ستسعى لدى حليفها في سوريا بشار الأسد، إلى التوصل إلى وقف إطلاق نار يشمل مدينة حلب، وأشار مسؤول عسكري روسي إلى وجود "محادثات نشطة" في هذا الخصوص.

من جهته، انتقل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى جنيف السويسرية للقاء نظيريه الأردني ناصر جودة والسعودي عادل الجبير والمبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا، للمطالبة "بوقف أعمال العنف في كافة أنحاء سوريا وتأمين وصول المساعدات الإنسانية"، حسب ما ذكره بيان للخارجية الأمريكية.

دكتور راكان أبو طرية، أستاذ العلوم السياسية بجامعة عمان، يقدم قراءة في هذه المساعي:

00:01:06

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا