العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

النزوح الجماعي للعاملين في ليبيا يضر باقتصادها

النزوح الجماعي للعاملين في ليبيا يضر باقتصادها

أدى النزوح الجماعي للعاملين الاجانب من ليبيا هربا من انتفاضة ضد حكم الزعيم معمر القذافي الى ترك المصانع خاوية ومراكب الصيد عاطلة وأعمال الانشاءات متوقفة. ...

فقد فرت أعداد كبيرة من المصريين والصينيين والبنغلاديشيين والبريطانيين وغيرهم، من الاحتجاجات التي كانت دامية في أغلبها، مما أدى الى نقص في امدادات الغذاء ودفع أعمالا كثيرة لاغلاق أبوابها.
وتوقف الانتاج بالكامل في مصنع أبوبكر البلاح في بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية بعد أن غادر العمال السوريون والمصريون الذين يمثلون أكثر من نصف العمال في المصنع.
ويقوم العمال المصريون بالكثير من اعمال الزراعة في ليبيا، والمنتجات الطازجة محدودة للغاية في المحال التي مازالت تعمل، مما دفع الخبراء الى توقع نقص في الغذاء خلال أسابيع.
كانت سفن الصيد قابعة قرب الشاطيء دون عمل في احد موانيء بنغازي، وقال الصيادون الباقون أن الاخرين الذين عملوا هنا كانوا أغلبهم من المصريين والسوريين، وانهم فروا بعد اندلاع الاحتجاجات.
وتقول وزارة الخارجية المصرية ان أكثر من مليون مصري يعملون في ليبيا. ولم يغادر جميع العمال الاجانب ليبيا وفي محطة كهرباء في الزويتينة قال عمال من كوريا وبنجلادش انهم يشعرون بالامان بعد أن تطوع شبان محليون بالعمل على حراستهم.
وقال نام كيم القائم بأعمال مدير الموقع الذي يعمل لدى شركة دايو الكورية الجنوبية "أريد أن أبقى هنا، سكان الزويتينة يدعمونا تماما ويوفرون لنا الطعام والامان"، لكن حراس أمن في ميناء الزويتينة القريب لتصدير النفط قالوا إن العاملين لدى شركات الخدمات النفطية الاجنبية تركوا البلاد.
وتنتج ليبيا العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول /أوبك/ 6 ر1 مليون برميل يوميا من النفط، وهي المصدر الثاني عشر على مستوى العالم، لكن الاضطرابات السياسية أوقفت الصادرات من بعض المناطق وتعطلت التدفقات من أماكن أخرى.

إضافة تعليق

انظر أيضا