العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الناخبون الموريتانيون يصوتون على التعديلات الدستورية

الناخبون الموريتانيون يصوتون على التعديلات الدستورية

DR

يتوجه الناخبون الموريانيون السبت إلى صناديق الاقتراع للتصويت على التعديلات الدستورية التي اقرتها احزاب الاغلبية والموالاة وقاطعتها المعارضة الراديكاليةوالداعية خاصة الى الغاء مجلس الشيوخ (الغرفة العليا للبرلمان) وتغيير العلم والنشيد الوطنيين.

وانتهت الحملة الانتخابية امس بعد اسبوعين من تنافس محموم بين مؤيدي التعديلات الدستورية عبر مهرجانات تحسيسية قادها الرئيس محمد ولد عبد العزيز عبد العزيز عبر عدة مناطق من البلادوالرافضين لها نشطتها تنسيقية المعارضة عبر مسيرات احتجاجية رافضة لتلك التعديلاتجوبهت اغلبها بقوة من قبل السلطات الامنية بحجة انها غير مرخصة.

ويصوت اكثر من مليون ونصف مليون من الناخبين بنعم او لا على حزمة من التعديلات تشمل خاصة الغاء مجلس الشيوخ واستبداله بمجالس تنموية جهويةتغيير العلم والنشيد الوطنيين وإلغاء المحكمة السامية والمجلس الإسلامي الأعلى ووساطة الجمهورية.

وترى احزاب الاغلبية والموالاة ان "التعديلات الدستورية المقترحة "ستمكن من تطوير النظام الديمقراطي في البلاد" مؤكدة ان مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية للبرلمان) التي سيتم الغائها اصبحت مركزا للرشوة وشراء الذمم"في الوقت الذي تقول المعارضة الراديكالية المقاطعة للاستفتاء " إن الهدف من التعديل هو فتح المجال للسماح لرئيس الجمهورية بالترشح لعهدة رئاسية ثالثةفي حين أن الدستور الحالي يسمح للرئيس بقضاء عهدتين فقط في الحكم"رغم نفي ولد عبد العزيز مرارا نيته الترشح من جديد.

وعشية هذا الاستحقاق الانتخابي ابقت المعارضة الرافضة لتعديل الدستور على اصرارها افشال الاستفتاءوراسلت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات والمجلس الدستوري والبعثات الدبلوماسيةمن أجل التراجع عن تنظيم الاستفتاء الشعبي يوم غد السبت على تعديل الدستور.

وحسب مصادر اعلامية محليةفإن التنسيقية ابرزت في رسالتها الى اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات " خطورة المرحلة والمسار الأحادي الذي يتجاوز المؤسسات الدستورية" وان هذا الاستفتاء "يدار من طرف جهة واحدة وتستخدم فيه وسائل الدولة ونفوذها"فيما طالبت من المجلس الدستوري من منطق مسؤوليته التاريخية " التدخل من أجل إلغاء الاستفتاء الشعبي الذي دعا له النظام".

وأخيرا وجهت تنسيقية المعارضة الرافضة لتعديل الدستور رسالة ثالثة إلى البعثات الدبلوماسية المقيمة في موريتانيابهدف اطلاعها على ما وصفته ب"مسار تعطيل المؤسسات الدستوريةوخطورة المرحلة والقمع الذي تعرضت له المعارضة بالإضافة إلى تراجع الحريات العامة ومنع التظاهر السلمي".

ويواصل حولي 20 عضوا من مجلس الشيوخ اعتصامهم بمبنى المجلس احتجاجا على اجراء الاستفتاء وتنديدا على ما اعتبروه "إهانة لهم ومسا من كرامتهم" تضمنته تصريحات الرئيس الموريتاني في خطاباته خلال الحملة الانتخابية.

وقد بدا حوالي 592 ر 26 من افراد القوات المسلحة وقوات الأمن مسجلين في اللائحة الانتخابية في عمليات التصويت في 68 مكتبا موزعا على عموم البلاد.

إضافة تعليق

انظر أيضا