العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

المناظرة الأخيرة بين كلينتون وترامب..هل تكون الضربة القاضية للمرشح الجمهوري؟

DR

مواجهة من العيار الثقيل تنتظر مرشحي الرئاسيات الأمريكية الديمقراطية هيلاري كلينتون والجمهوري دونالد ترامب، اللذين سيواجهان بعضهما البعض في ثالث وآخر مناظرة لهما، الأربعاء، في جامعة لاس فيجاس في نيفادا.

وأمام تصدع حملته بسبب تصريحاته المشينة حول النساء، يجد ترامب نفسه مرغما على حشد كل امكانياته من أجل جذب اعداد كبيرة من الناخبين الامريكيين في آخر فرصة له في المناظرة المرتقبة، لاسيما وأن منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون تتصدر استطلاعات الرأي العام، التي ترى فيها خير من يتولي قيادة الولايات المتحدة الامريكية بعد الرئيس الحالي باراك اوباما.

ويرى الخبير الاستراتيجي الجمهوري تشارلي بلاك أن هذه المناظرة التي ستستمر90 دقيقة مهمة جدا، إذا كان أمام ترامب أي فرصة للعودة إلى هذا السباق، مضيفا أنه  "عليه أن يتحدث عن المشكلات بشكل فعال وألا يسقط في الوحل، كما ان عليه أن يتحدث عن الوظائف."

ويرى مراقبون أن الحظوظ تسير في المسار نفسه إلى جانب المرشحة عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون، المتقدمة في معظم الولايات الامريكية،  لاسيما وأنها مستعدة لحسم الجدل، خلال مناظرتها الاخيرة امام ترامب، حول إن كانت هي الانسب لخلافة الرئيس الامريكي باراك اوباما.

وحول حظوظ هيلاري كلينتون، قال ستيف إلميندورف الخبير الاستراتيجي الديمقراطي "يصعب في هذه المرحلة تخيل إمكان حدوث أي شيء في هذه المناظرة يمكن أن يغير حركة هذا السباق" وتابع "لا أستطيع تخيل ما هو الشيء الإيجابي الذي يمكن أن يفعله دونالد ترامب، أو الخطأ الذي يمكن أن ترتكبه هيلاري كلينتون لتغيير مسار هذا السباق."

تعليق  إدموند غريب المحلل السياسي والأستاذ بالجامعة الأمريكية_ واشنطن

00:01:10

 

إضافة تعليق

انظر أيضا