العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

المكتب الوطني للمطارات يتوقع ارتفاع حركة النقل الجوي لطيران الأعمال

المكتب الوطني للمطارات يتوقع ارتفاع حركة النقل الجوي لطيران الأعمال

يتوقع المكتب الوطني للمطارات ارتفاع وتيرة حركة النقل الجوي للمسافرين على متن طائرات رجال الأعمال والطيران الخاص بنسبة 18 في المائة متم سنة 2017 لبلوغ ما مجموعه 47 ألفا و811 مسافرا مقابل 40 ألفا و409 مسافرا سنة 2016.

وحسب معطيات للمكتب قدمت خلال الدورة الثانية لمعرض الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال "ميبا شاو موروكو 2017"، الذي يحتضنه مطار مراكش المنارة يومي 12 و 13 شتنبر الجاري، فإن المكتب يسعى، أيضا، إلى الرفع من وتيرة حركة طائرات رجال الأعمال والطيران الخاص خلال السنة الجارية لتصل إلى حوالي 10 آلاف و 610 رحلة جوية عبر ثماني مطارات بالمملكة، مقارنة مع سنة 2016 التي عرفت تسجيل حوالي 9865 رحلة جوية (أي بزيادة تقدر بنسبة 7.55 في المائة).

وتشير المعطيات ذاتها إلى أن عدد المسافرين عبر هذا النوع من النقل الجوي يرتقب أن يبلغ خلال هذه السنة على مستوى مطار مراكش المنارة، الذي يحتل الصدارة في مجال طيران الأعمال على المستوى الوطني، حوالي 20 ألف و109 مسافرا، و7049 مسافرا بمطار العيون، و5 آلاف و933 بمطار الرباط، و4 آلاف و809 على مستوى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، و4400 بمطار طنجة.

أما بخصوص حركة الطائرات، فيتوقع أن يصل عدد الرحلات الجوية بمطار مراكش المنارة الدولي إلى 3859 رحلة جوية، و1029 رحلة جوية على مستوى مطار العيون، و1755 رحلة جوية بمطار الرباط، و1375 بمطار محمد الخامس، و 1068 رحلة جوية بمطار أكادير.

وسعيا لتطوير هذا النشاط، عمل المكتب الوطني للمطارات على إطلاق طلب عروض تم بموجبه منح امتيازين للاستغلال على التوالي لكل من المقاولة الإماراتية "جيت إيكس" على مستوى مطارات محمد الخامس، ومراكش المنارة، والرباط، وأكادير، والداخلة، ولمقاولة "سويس سبور" على مستوى مطارات محمد الخامس، ومراكش، والرباط وطنجة.

ويعتبر دخول هذين الفاعلين دلالة على رغبة المكتب في إيجاد إطار فعال لتطوير الطيران الخاص الذي يرتكز على التزامات بتحقيق أهداف مسطرة في الجودة تطابق المعايير الدولية المعتمدة عبر تمكين الفاعلين في مجال الطيران الخاص من التوفر على حلول شاملة ومندمجة تقدم خدمات ذات جودة تطابق المعايير الدولية المعتمدة، وكذا تطوير خدمات خاصة بالطيران الخاص، وبلورة ثقافة الطيران الخاص على مستوى سلسلة إعداد ومعالجة الرحلات الجوية والمسافرين والأمتعة وأطقم الطائرات، وإنجاز بنيات أساسية مطارية وتجهيزات ملائمة للطيران الخاص.

وتنكب المقاولتان الإماراتية "جيت إيكس" و"سويس سبور" حاليا، حسب ذات المعطيات، على إنجاز الاستثمارات الضرورية في البنيات الأساسية والتجهيزات التي من شأنها معالجة زبائن الطيران الخاص وفق أدق المقاييس المعتمدة على المستوى الدولي فيما يخص جودة الخدمات وشروط الراحة.

كما يوجد حاليا قيد الإنجاز جناح للطيران الخاص بتصميم مبتكر على مساحة 1000 متر مربع بمطار مراكش المنارة، في حين سيتم بناء جناح آخر بنفس المواصفات بالمحطة الجوية الجديدة لمطار محمد الخامس.

وستزود هذه الأجنحة بموقف للسيارات بجهة المدينة وموقف آخر بجهة المدرج لوقوف الطائرات الخاصة، كما سيتم بناء محطات جوية للطيران الخاص بمطارات أخرى.

وأبرز المكتب أن قطاع الطيران الخاص وطيران رجال الأعمال بالمغرب، الذي يعتبر قطاعا واعدا، شهد خلال السنوات الأخيرة، نموا متصاعدا خاصة من خلال استقطاب المطارين الرئيسيين لكل من مراكش والدار البيضاء أجنحة خاصة ومستقلة عن المحطة الجوية.

ويتميز الطيران الخاص عن الطيران التجاري (الرحلات الجوية المنتظمة الداخلية والدولية) التي توفرها شركات النقل الجوي وعن الطيران الخفيف (الرحلات الجوية الرياضية والترفيهية بواسطة الطائرات الخفيفة)، بحيث يستعمل هذا النوع من الطيران في أسفار رجال الأعمال، وفي عمليات الإجلاء الطبي ونقل الشخصيات والخواص الذين يستعملون هذا الصنف من الطائرات لأغراض شخصية. 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا