العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

المغرب يحتفل باليوم الوطني للمهاجر 2016

DR

يحتفل المغرب الأربعاء، باليوم الوطني للمهاجر، الذي يعد مناسبة لجرد منجزات مختلف الفاعلين في في النهوض بقضايا الهجرة والمهاجرين، وتثمين دور هذه الفئة في تنمية المملكة، وكذا لتقييم السياسات المتبعة في حل مشاكل المغاربة الموزعين على مختلف ربوع المعمور.

وسيسلط الضوء في اليوم الوطني للمهاجر لهذه السنة، على دور الشباب المهاجر كفاعل اجتماعي واستراتيجي يساهم بشكل إيجابي في الدفع بالعجلة التنموية في الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتعبئة الكفاءات في مختلف المجالات.

وفي سياق متصل، نظمت الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، على مدار السنة وبشراكة مع الجامعات الوطنية، منتديات خاصة بالشباب المغاربة المقيمين بالخارج، بهدف تقوية الروابط التي تجمعهم ببلدهم الأصل المغرب.

وعملت الوزارة الوصية أيضا على وضع استراتيجية وطنية جديدة تتعلق بالجالية المغربية في أفق 2030، تهدف لضمان حقوق أفضل لمغاربة العالم، من خلال ثلاثة محاور تهم بالأساس تحسين الأوضاع المعيشية والاندماج بدول الاستقبال والحفاظ على الهوية المغربية.

كما خلقت الوزارة خلية مكلفة بالاستثمار تتولى أساسا إعلام وتوجيه المستثمرين الشباب في مختلف قطاعات الاقتصاد، وكذا دعم ومساعدة حاملي المشاريع خلال كل مراحل إنجاز المشروع، انطلاقا من مرحلة التصور حتى تحقيق استثماراتهم على أرض الواقع.

وبهدف تطوير مقاربة تفاعلية تجاه الكفاءات المغربية المهاجرة،تحفز الوزارة على إحداث المقاولات ومواكبة حاملي المشاريع وتتبع المقاولات المنشأة من خلال صندوق تطوير استثمارات المغاربة المقيمين في الخارج، بغية تشجيع الجيل الجديد من المستثمرين المغاربة المقيمين بالخارج للمساهمة في خلق فرص للشغل على أرض الوطن.

وفي هذا الصدد، يندرج برنامج "مغرب مقاولون" ضمن المبادرات العديدة المبتكرة لجلب الاستثمار والتي يشجع عليها السياق العام المتسم بالاستقرار السياسي والانفتاح الاقتصادي اللذين أهلا المغرب لاحتلال المراتب الأولى إفريقيا، بتمكنه من استقطاب مشاريع استثمارية برساميل أجنبية فاقت أربعة ملايير دولار في السنة الماضية.

وتقوم مرتكزات السياسة الجديدة للهجرة التي تنهجها المملكة المغربية، على أربعة محاور رئيسية، تهم تسوية الوضعية القانونية لطالبي اللجوء والمهاجرين الذين يستجيبون لشروط معينة، و تأهيل الإطار القانوني المتعلق بالهجرة واللجوء، وبلورة وتنفيذ استراتيجية لإدماج المهاجرين واللاجئين تجعل من المهاجر عنصرا لإغناء المجتمع وعاملا لتحريك التنمية، ثم التصدي لشبكات الاتجار في البشر.

إدريس اليزمي ، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج يقدم توضيحات حول هذا اليوم

00:01:05

 

إضافة تعليق

انظر أيضا