العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

المغرب يتسلم أولى مهامه داخل الاتحاد الإفريقي

DR

المغرب يتسلم أولى مهامه داخل الاتحاد الإفريقي، عنوان عريض نطالعه في يومية اخبار اليوم التي كتبت ان المغرب حقق أول دخول رسمي له إلى هياكل المنظمة الإفريقية، بتوليه حمل ملف الهجرة مضيفة أن الاجتماع الذي انعقد أول أمس الثلاثاء بمقر الاتحاد بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بمشاركة عدد من رؤساء الدول الإفريقية يتقدمهم الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، رئيس غينيا ألفا كوندي، أعلن اختيارَ المغرب مُنسقا لشؤون الهجرة داخل المنظمة بفعل النتائج التي أبانت عنها المملكة في هذا المجال، وسياستِها المتميزة في تدبير ملف المهاجرين، خاصةً المنحدرين من دول إفريقية.

اقتصاديا كتبت المساء: أن البنك الدولي يتوقع بأن يكون تأثير الاقتصاد العالمي إيجابيا للغاية على المغرب خلال 2017 وذلك بالنظر لتسارع وتيرة التجارة العالمية، وتحسن الوضع الاقتصادي في أوروبا واستقرار أداء قطاعي الزراعة والسياحة" بالاضافة الى أن استمرارية الاستثمار الأجنبي المباشر قد سمح أيضا للاقتصاد المغربي أن يكون في ظرفية جيدة جدا هذه السنة تضيف المساء.

اما اخبار اليوم فقد كشفت المغرب لم يستطع التخلص من تبعيته للخارج في عدد من المجالات رغم العديد من البرامج والاستراتيجيات ونقلت اليومية عن التقرير الصادر عن المعهد الملكي للدراسات الاستراتيجية أن الأمر يشمل عددا من القطاعات الأساسية ومنها الأمن الغذائي، مع استمرار الواردات من الحبوب والسكر والزيوت النباتية رغم إطلاق المخطط الأخضر إذ انتقل الاستيراد بالنسبة للحبوب من 14% بين سنتي 1963 و1971، إلى 43.5% بين سنتي 2002 و2013.

وفي مجال التشغيل نقرأ في صحيفة الشروق الجزائرية...أن الحكومة تفاوض 1200 رجل أعمال لتوظيف خمسة ملايين جزائري وفتح باب المفاوضات مع شركاء أجانب في مجالات التعدين والألمنيوم والبلاستيك لنقل مصانع أوروبية وآسيوية إلى الجزائر.

وفي الشروق نطالع كذلك أن المديرية العامة للضرائب أعفت أصحاب الصفقات العمومية الموقَعة قبل الحادي و الثلاثين من ديسمبر الماضي من إجراءات رفع الرسم على القيمة المضافة "TVA" التي جاء بها قانون المالية للسنة الجارية.. رغم مرور أزيد من شهرين على دخوله حيز التنفيذ ويأتي هذا القرار تضيف اليومية بعد إيداع عشرات الشكاوى على طاولة وزير المالية حاجي بابا عمي، من طرف مستثمرين، تذَمَّروا من الإجراءات البيروقراطية التي عطلت طي صفقاتِهم قبل الفاتح من يناير 2017.

تونس تحتل المرتبة السابعة و العشرين بعد المائة في مؤشر عدم المساواة بين المرأة والرجل هذا ما نطالعه في الشروق التونسية مستندة الى تقرير دافوس لسنة 2015 الذي شمل 145 بلدا.

إضافة تعليق

انظر أيضا