العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

المحاولة الانقلابية ترخي بظلالها على العلاقات التركية الأمريكية

المحاولة الانقلابية ترخي بظلالها على العلاقات التركية الأمريكية

DR: Reuters

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الانتقادات التي وجهتها القوى الغربية على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية للحملة التطهيرية التي أطلقها عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة، في بادرة جديدة على توتر العلاقات بين واشنطن وأنقرة.

وترى الولايات المتحدة أن حملة التطهير الجارية في الجيش التركي وباقي مؤسسات الدولة ستضر بالتعاون الثنائي فيما يتعلق بالحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك بعد عزل بعض الجنود والقادة الذين سبق لهم العمل معها.

وردا على هذا الموقف، قال أردوغان إن واشنطن تنحاز إلى الانقلابيين عوضا عن الدفاع "عن بلد أفشل محاولة انقلاب"، متهما الولايات المتحدة باستضافة مدبر الانقلاب، في إشارة إلى الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء المحاولة الانقلابية وتطالب بتسليمه.

وفي بيان للجيش الأمريكي نفى جوزيف فوتيل، رئيس القيادة المركزية الأمريكية مزاعم تورطه في محاولة الانقلاب، مؤكدا أن تركيا "شريك استثنائي وحيوي في المنطقة منذ سنوات عديدة".

 

إضافة تعليق

انظر أيضا