العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

القاعدة تتهم داعش بتشويه "صورتها"!

DR

وجه أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة عبر رسالة صوتية بثت على الانترنت الخميس، اتهامات صريحة لزعيم تنظيم "داعش الإرهابي" ابو بكر البغدادي ب"الكذب" و"الافتراء" على القاعدة، بغية تشويه صورتها وعملها الذي وصفه بـ"الجهادي"، مؤكدا على أن العدو الأول لتنظيمه هو "أميركا".

وأكد الظواهري في رسالته أنه جماعته تعرضت لحملة "تشويه وتخويف وتنفير، وكان ممن شارك في هذه الحملة للأسف كذابو إبراهيم البدري"ابو بكر البغدادي"  وتابع "من يكذب علينا زعم أننا لا نكفر بالطاغوت، ونلهث خلف الأكثرية، ونمدح الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، ونصفه بأنه أمل الأمة وبطل من أبطالها، بل وتمادوا وزعموا أني أدعو لأن يكون النصارى شركاء في الحكم".

وأضاف الظواهري "زعموا أننا لا نكفر الشيعة، مع أننا أرسلنا لهم وثيقة  توجيهات عامة للعمل قبل نشرها بعام، فلم يعلقوا عليها بكلمة، وأرسلت لهم عدة مرات بترك التفجيرات في الأسواق والحسينيات والمساجد، والتركيز على قوات الجيش والأمن والشرطة والميليشيات الشيعية، فلم يعترضوا بكلمة".

وبالمناسبة، وجه زعيم القاعدة دعوة إلى موالي التنظيم لتركيز قتالهم ضد أمريكا وحلفائها، رافضا كل معاهدة أو اتفاقية أو قرار دولي يمنح الغرب حق الاستيلاء على "ديار المسلمين" حسب قوله، مستدلا في هذا الصدد باستيلاء "إسرائيل على فلسطين وروسيا على وسط آسيا والقوقاز والهند على كشمير وأسبانيا على سبتة ومليلية، والصين على تركستان الشرقية".

وأكد الظواهري على تنافي عمليات تفجير أو قتل أو خطف أو إتلاف مال أو ممتلكات المسلمين مع الشريعة، داعيا في الآن ذاته إلى "الانتصار للمظلومين والمستضعفين مسلمين أو كافرين ممن ظلمهم واعتدي عليهم، وتأييد وتشجيع كل من يساندهم ولو كان من غير المسلمين".

وأفل نجم تنظيم القاعدة المتشدد عقب مقتل زعيمه ومؤسسه أسامة بن لادن على أيدي القوات الخاصة الأمريكية في باكستان سنة 2011، ما أتاح المجال لصعود تنظيم الدولة " داعش" الذي بات يتصدر المشهد عالميا، لتنحصر عمليات تنيظم القاعدة في أرجاء اليمن وسوريا فقط.

د. حسني عبيدي -مدير مركز الدراسات والأبحاث حول العالم العربي والمتوسط بجنيف

00:01:08

 

إضافة تعليق

انظر أيضا