العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

القادة الأوروبيون ينسقون الجهود مع نظرائهم الأفارقة للتحكم في الهجرة

بحضور رئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج ورئيسي تشاد والنيجر، احتضنت الإثنين العاصمة الفرنسية قمة حول الهجرة. شارك فيها، إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني ورئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي إضافة إلى وزيرة خارجية الإتحاد الأوربي فيديريكا موغيريني.

تقدم فرنسا القمة كمحاولة لتنسيق الجهود في مواجهة تدفقات المهاجرين غير الشرعيين ولاسيما انطلاقا من السواحل الليبية. 

وأوضح قصر الإيليزي أن اجتماع باريس يهدف "إلى إعادة تأكيد دعم أوروبا لتشاد والنيجر وليبيا في التحكم في تدفق المهاجرين، والفلسفة العامة هي مساعدة بلدان العبور في ثلاثة اتجاهات، يتعلق الأمر بمراقبة حدودها مع ليبيا والتصدي للمهربين والتركيز على اللجوء مع فكرة معالجة الملفات قبل أن يحاول المهاجرون العبور.

التفاصيل في مراسلة لآدم ديابيرا:  00:01:17

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا