العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

العراق يبدأ عملية عسكرية ضد آخر معاقل تنظيم داعش في البلاد

العراق يبدأ عملية عسكرية ضد آخر معاقل تنظيم داعش في البلاد

بدأ العراق الخميس عملية عسكرية لدحر تنظيم داعش من مدينة القائم، آخر معاقله على الأراضي العراقية، على طول الحدود مع سوريا حيث تقاتل قوات النظام والمعارضة المتطرفين أيضا.

وكان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة وصف عملية القائم بـ"آخر معركة كبيرة" ضد تنظيم الدولة الإسلامية، بحيث يفترض أن تشكل القوات السورية والعراقية نقطة التقاء على جانبي الحدود لتطويق تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة وادي الفرات الممتدة من دير الزور في شرق سوريا إلى القائم في غرب العراق.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان فجر الخميس "أعلن على بركة الله ونصره انطلاق عملية تحرير القائم (...) وليس أمام الدواعش غير الموت أو الاستسلام".

وأضاف رئيس الوزراء "ها هي جحافل البطولة والفداء تزحف للقضاء على آخر معقل للإرهاب في العراق لتحرير القائم وراوة والقرى والقصبات في غرب الأنبار".

وغالبا ما يعلن العبادي انطلاق العمليات العسكرية في كلمة تلفزيونية مسجلة، إلا أنه أعطى إشارة الانطلاق هذه المرة ببيان تزامنا مع تواجده في العاصمة الإيرانية التي وصلها مساء الأربعاء آتيا من أنقرة، في سياق جولة إقليمية بدأها الأسبوع الماضي وشملت السعودية والأردن ومصر.

ومن المرتقب أن يلتقي رئيس الوزراء العراقي رئيس الجمهورية الإيرانية حسن روحاني والمرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

وقال قائد عمليات الجزيرة في الجيش العراقي اللواء الركن قاسم المحمدي لوكالة فرانس برس إن "عملية تحرير مدينة القائم (350 كم غرب الرمادي) انطلقت من أربعة محاور". وأضاف أن الجيش والشرطة الاتحادية وقوات الحشد الشعبي والعشائري تشارك في العمليات "بإسناد كبير من طيران القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي".

وفي العام 2014، شن تنظيم الدولة الإسلامية هجوما واسعا استولى خلاله على ما يقارب ثلث مساحة البلاد. ومذ ذاك الحين، تمكنت القوات الحكومية مدعومة بفصائل الحشد الشعبي من استعادة أكثر من 90 في المئة من تلك الأراضي.

وبعد استعادة السيطرة على الحويجة في شمال العراق، لم يعد تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر سوى على أقل من عشرة في المئة من الأراضي التي كانت خاضعة له مع اجتياحه للبلاد في العام 2014.

وكانت القوات العراقية وفصائل الحشد الشعبي المساندة لها، أعلنت منذ مدة أنها بدأت حشد قواتها إلى شرق مدينتي راوة والقائم وجنوبهما، تمهيدا للهجوم على المنطقة الرملية، التي يشير خبراء إلى أنها ستكون الأصعب بسبب جغرافيتها القاسية.

وليل الثلاثاء الأربعاء، ألقت القوات الجوية العراقية مئات آلاف المنشورات فوق المنطقتين، معلمة السكان وغالبيتهم من السنة بقرب "تحرير" المنطقة، وداعية الجهاديين إلى "الاستسلام أو الموت"، على غرار ما فعلته قبيل معارك الموصل وتلعفر والحويجة.

وبدأ العراق هذا الهجوم، في وقت لا تزال قواته محتشدة في مناطق أخرى من البلاد لاستعادة السيطرة على مساحات متنازع عليها مع إقليم كردستان الشمالي.

واستولت القوات العراقية في غضون أيام على كامل محافظة كركوك الغنية بالنفط، فضلا عن مدن ومناطق في محافظة نينوى، حيث مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق، على طول الحدود مع تركيا.

والخميس، اتهمت السلطات الكردية القوات العراقية بشن هجوم ضد مواقع لمقاتليها قرب الحدود التركية في شمال البلاد.

وقال مجلس أمن إقليم كردستان في بيان إنه "عند الساعة السادسة صباحا (3,00 ت غ) قصفت القوات العراقية وقوات الحشد الشعبي المدعومة من إيران مواقع البشمركة من جبهة زمار شمال غرب الموصل مستخدمة المدفعية الثقيلة".

ولم تعلن القوات العراقية عن أي عملية أو معارك لها حتى الساعة في شمال البلاد.

وتصاعد التوتر بين بغداد وأربيل منذ شهر، حين قرر الإقليم إجراء استفتاء على الاستقلال.

وقامت حكومة إقليم كردستان الأربعاء بمبادرة تجاه بغداد، عارضة تجميد نتائج الاستفتاء.

وإذ لم يصدر أي رد فعل رسمي عن الحكومة العراقية، كتب مدير المكتب الإعلامي للعبادي حيدر حمادة في صفحته على فيسبوك "يتحدثون عن تجميد الاستفتاء، ونقول لهم الاستفتاء اصبح من الماضي وتم انهاؤه على الارض".

إضافة تعليق

انظر أيضا