العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

العراق وسوريا في صلب مباحثات أوباما وولي ولي العهد السعودي

DR

بحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما وولي ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، الذي يجري زيارة رسمية إلى واشنطن، سبل تقديم الدعم للعراق الذي يخوض معركة حاسمة ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، وكذا أهمية إطلاق عملية سياسية في سوريا لا يشكل الرئيس الحالي بشار الأسد جزء فيها.

وحسب بيان للبيت الأبيض، فإن الأمير محمد بن سلمان، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، تطرق إلى جانب الرئيس الأمريكي باراك أوباما في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض إلى الخطوات العملية لتقديم الدعم للعراق، عبر الرفع من قيمة المساعدات الإنسانية التي تقدمها الدول الخليجية لتلبية الاحتياجات العاجلة.

وفي الشأن السوري، جدد الجانبان تأكيدهما على ضرورة دعم انتقال سياسي لا يشمل الرئيس بشار الأسد، وهي العملية التي تشرف عليها الأمم المتحدة مدعومة من قبل الولايات المتحدة وحلفائها في المنطقة.

ويأتي هذا في الوقت الذي عبر فيه عدد من الدبلوماسيين الأمريكيين عن استيائهم من طريقة تدبير إدارة أوباما للملف السوري، حيث طالبوا عبر مذكرة رفعت إلى البيت الأبيض بتدخل عسكري حازم ضد قوات الحكومة السورية، وهو الأمر الذي تطالب به السعودية أيضا إلا أن أوباما يرى أنه غير ممكن.

تعليق محمد عبد الله آل زولفى، العضو السابق  مجلس  الشورى السعودي :

00:01:17

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا