العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

العاهل المغربي يعيد لفاس عبق تاريخها من جديد

DR:Map

قام العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأربعاء، بزيارة عدد من المواقع الأثرية بمدينة فاس، و التي خضعت لأشغال ترميم وتجديد، في إطار مشروع إعادة ترميم و تأهيل المآثر التاريخية للمدينة، والذي رصد له غلاف مالي قدره 285,5 مليون درهم.

برنامج تأهيل المآثر التاريخية بفاس يهم في مجمله، ترميم27 موقعا تاريخيا، من بينها 26 انتهت أشغال تجديدها، وموقع واحد مبرمج برسم السنة الحالية، ناهيك عن ترميم 13 موقع زارها العاهل المغربي، يعود بعضها الى الفترة المرينية.

ويروم هذا البرنامج، حماية الذاكرة الجماعية والرأسمال اللامادي، تماشيا مع المقاربة التي ينهجها العاهل المغربي الملك محمد السادس في تثمين معالم الثروة التي تنعم بها المملكة.

ويعتبربرنامج ترميم وإعادة تأهيل المآثر التاريخية للمدينة العتيقة بفاس، ثمرة اتفاقية- إطار وقعت في مارس سنة 2013، تحت إشراف العاهل المغربي، وتجمع كل من وزارات الداخلية، والأوقاف والشؤون الإسلامية، والاقتصاد والمالية، والسكنى وسياسة المدينة، والثقافة، ووزارة الصناعة التقليدية، وولاية جهة فاس- بولمان، والجماعة الحضرية لفاس، وجماعة مشور فاس الجديد، ووكالة التنمية ورد الاعتبار لمدينة فاس.

ومن أهم ما يميز هذا برنامج هو إشراك "المعلمين" والحرفيين التقليديين بالمدينة، في أعمال الترميم وفق المعمار الأصلي الذي تتميز به مدينة فاس، مستعينين في ذلك بالحرف التقليدية المتوارثة عن أسلافهم.

ومن شأن ترميم هذه المآثر، الارتقاء بجمالية المشهد الحضري، وتعزيز النشاط السياحي بالمدينة العتيقة لفاس، فضلا عن الحفاظ على تراثها المادي الذي يعكس عظمة تاريخ هذه المدينة العريقة.

 

عبد الله العلوي- مدير التراث بوزارة الثقافة- الرباط يقدم توضيحات حول برنامج ترميم وإعادة تأهيل المآثر التاريخية بفاس

00:00:54

إضافة تعليق

انظر أيضا