العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

العالم يخلد اليوم العالمي للتسامح

العالم يخلد اليوم العالمي للتسامح

DR

يخلد العالم في يوم 16 نونبر من كل عام، اليوم الدولي للتسامح، من خلال أنشطة تنسجم و طبيعة هذه المناسبة العالمية، توجه نحو كل من المؤسسات التعليمية وعامة الجمهور، وجاء قرار تخليد هذا اليوم في أعقاب إعلان الجمعية العامة في عام 1993 بأن يكون عام 1995 سنة الأمم المتحدة للتسامح، بناء على مبادرة من المؤتمر العام لمنظمة اليونسكو الدولية المنعقد في 16 نونبر 1995.

ويهدف تخليد هذا اليوم غلى ارساء قيمة التسامح بين ساكني هذا الكوب، في خطوة تحفز التفكير في التعايش بين مختلف الديانات و العرقيات والثقافات، سعيا لترسيخ مبادئ السلام وقبول الاخر واحترامه بالرغم من اختلافه.

ونص اعلان مبادئ التسامح  الاممي الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة، ودعت بموجبه الدول الأعضاء فيها إلى الاحتفال بـ"اليوم العالمي للتسامح" في يوم 16 نونبر من كل عام، واعتمدته الدول الأعضاء، على أن التسامح يعني في جوهره "الاعتراف بحقوق الإنسان للآخرين"، وأنه "من المحتم أن يقوم السلام على أساس من التضامن الفكري والمعنوي بين بني البشر".

وفي سياق متصل، عززت منظمة اليونسكو تخليدها لهذا اليوم العالمي بخلق جائزة "جائزة اليونسكو-مادانجيت سنغ لتعزيز التسامح واللاعنف"، التي تمنح كل سنتين في احتفال رسمي بمناسبة اليوم الدولي للتسامح، كمكافأة لأشخاص أو مؤسسات أو منظمات تميزوا بقيامهم بمبادرات جديرة بالتقدير بوجه خاص، على مدار عدة سنوات، كما ترمي في جوهرها إلى تعزيز التفاهم وتسوية المشكلات الدولية أو الوطنية بروح من التسامح واللاعنف.

إضافة تعليق

انظر أيضا