العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الصين تسابق الزمن لإرسال الطاقة الشمسية من الفضاء إلى الأرض عبر اللاسلكي

الصين تسابق الزمن لإرسال الطاقة الشمسية من الفضاء إلى الأرض عبر اللاسلكي

DR

بعد جهود بحثية لأكثر من 10 سنوات، نجحت الصين مؤخرا في تحقيق تقدم كبير في مشروع بناء محطة الطاقة الشمسية الفضائية، لتقلص بذلك الفارق الذي يفصلها عن الدول المتقدمة في هذا المجال.

ويسعى العلماء الصينيون حاليا إلى بناء محطات كهربائية للطاقة الشمسية الفضائية في الفضاء، تقوم بتجميع الطاقة وتحويلها، ثم إرسالها إلى الأرض عبر تقنية اللاسلكي، بقوة توليد تتراوح بين 1 و 5 جيغاواط، أي ما يعادل قوة توليد المحطات النووية. 

وأفادت صحيفة الشعب الصينية بأنه بالمقارنة مع محطات الطاقة الشمسية الأرضية، فإن محطات الطاقة الشمسية الفضائية تتميز بفاعلية أكبر، بحيث لا تتأثر بتداول الليل والنهار أو عوامل الطقس وخطوط العرض. كما تتميز بمرونة في إرسال الطاقة، بما في ذلك الى المناطق المعزولة والمنكوبة والمنشآت الهامة، من خلال تقنية النقل اللاسلكي وهو ما ما قد يمثل ثورة في البنية الطاقية.

ونقلت الصحيفة عن رئيس لجنة العلوم والتكنولوجيا بالمعهد الخامس التابع للمجموعة الصينية لعلوم وتكنولوجيا الفضاء لي مينغ قوله إن الصين، التي قامت في عام 2008 بإدراج مشروع الطاقة الشمسية الفضائية ضمن سلّم أولويات المخططات البحثية الوطنية، بإمكانها أن تصبح أول دولة تمتلك محطة كهربائية للطاقة الشمسية الفضائية، إذا ضاعفت جهود البحث والتطوير في هذا المجال.

وأضاف الباحث الصيني بأن هناك اعتقادا سائدا داخل الأوساط العلمية الصينية والأجنبية، بأن الصين لديها القدرة على تحقيق السبق في تطوير محطة الطاقة الشمسية الفضائية.

وبالمقارنة مع الطاقة الأحفورية التي تتجه نحو النضوب، والتي تتسبب في العديد من المشاكل البيئية، تتميز الطاقة الشمسية الفضائية، بفاعلية أكثر وديمومة ونظافة.

لكن بناء محطات الطاقة الشمسية الفضائية، بحسب عدد من العلماء، لا يزال يواجه العديد من التحديات التقنية الكبرى لأن وزن وحجم هذا النوع من المحطّات يفوق بكثير جميع المنشآت الفضائية الحالية، ولذلك يطلق عليها العلماء اسم " مشروع مانهاتن" الجديد في مجال الفضاء والطاقة، نسبة للإسم الذي أطلق على مشروع إنتاج السلاح النووي الأمريكي أثناء الحرب العالمية الثانية.

وطرح مفهوم محطة الطاقة الشمسية الفضائية لأول مرة في عام 1968، وقامت الحكومة الأمريكية والشركات الأمريكية باستثمار قرابة 100 مليون دولار في إنجاز المشاريع البحثية المتعلقة بهدا المشروع؛ أما اليابان فقامت في عام 2004، بإدراج مشروع محطة الطاقة الشمسية الفضائية في مخططها طويل المدى لتطوير تكنولوجيا الفضاء، وصنفته بين مشاريع الفضاء الثلاثة الأكثر دعما على المدى الطويل.

كما تعمل شركات الفضاء الروسية على دفع التعاون مع نظيراتها الصينية في مشروع بناء محطة الطاقة الشمسية الفضائية، بينما تولي كل من الهند وكوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي أهمية كبيرة لتطوير الأبحاث في هذا المجال.

إضافة تعليق

انظر أيضا