العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الشعبوية تجد أصداءها في ألمانيا مع تراجع شعبية ميركل

الشعبوية تجد أصداءها في ألمانيا مع تراجع شعبية ميركل

DR: Reuters

تمكن اليمين الشعبوي في ألمانيا من ترسيخ موقعه في الساحة السياسية بعد فوزه المهم في العاصمة برلين خلال الانتخابات المحلية الأخيرة، مستغلا تراجع شعبية الاتحاد المسيحي الديموقراطي الذي تتزعمه أنجيلا ميركل بسبب سياستها إزاء ملف الهجرة.

وتمكن حزب "البديل لألمانيا" اليميني المعارض للهجرة من الحصول على 14.2 في المائة من الأصوات وهو ما يمكنه من ضمان تواجد قوي على الساحة السياسية في البلاد ككل، فيما حصل حزب المستشارة الألمانية على 17.6 في المائة فقط من الأصوات، وهي أسوء نتيجة في تاريخه في هذه المدينة بعد الحرب العالمية الثانية.

ويرى المراقبون أن توجه الناخبين للتصويت لصالح حزب يميني يتبنى أحيانا مواقف متطرفة في بعض المجالات، هو بمثابة تصويت عقابي لأنجيلا ميركل التي تلقى معارضة كبيرة بسبب السياسة الأبواب المفتوحة التي تعتمدها في وجه اللاجئين.

ولهذا الفوز دلالة رمزية على اعتبار أن برلين، هي مدينة كبرى في ألمانيا ومعروفة بثقافتها المنفتحة على العالم.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا