العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

السلطات التونسية تتسلم شقيق منفذ هجوم مرسيليا

السلطات التونسية تتسلم شقيق منفذ هجوم مرسيليا

تسلمت السلطات التونسية، الأربعاء، أنور الحناشي وزوجته، بصفته شقيق أحمد الحناشي منفذ هجوم مرسيليا، الذي أودى بحياة شابتين فرنسيتين وفق ما أكده الناطق الرسمي باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب سفيان السليطي.

ونقلت الصحف التونسية، يوم الخميس، عن السليطي قوله إن عملية التسليم تمت بمقتضى مذكرة إحضار دولية صادرة عن قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب في تونس.

وأضاف السليطي أن النيابة العامة أذنت مساء أمس بالاحتفاظ بأنور الحناشي وزوجته بموجب محضر مستقل من أجل شبهة الانتماء إلى تنظيمات إرهابية، مشيرا إلى أن الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب للحرس الوطني التونسي تعهدت بالموضوع.

وكان السليطي قد أفاد في تصريح سابق أن القضاء فتح تحقيقا قضائيا ضد أنور الحناشي الشقيق الأصغر لأحمد الحناشي منفذ اعتداء مرسيليا، مضيفا أن "أنور الحناشي في حالة فرار ويرجح أن يكون في ليبيا أو سوريا".

وتجدر الإشارة إلى أن أحمد الحناشي قتل شابتين فرنسيتين في العشرين من العمر في هجوم بسكين في مرسيليا قبل أن يتم قتله، في مطلع أكتوبر الجاري.

إضافة تعليق

انظر أيضا