العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الرد الدولي على نظام القذافي حطم رقما قياسيا في السرعة

الرد الدولي على نظام القذافي حطم رقما قياسيا في السرعة

 جاء الرد الدولي على نظام القذافي في ليبيا، سريعا للغاية على غرار الاحتجاجات المتتالية في الدول العربية منذ يناير. ...

بالكاد تطلب الامر32 يوما من15 فبراير حتى19 مارس، لفرض حظر على الاسلحة واتخاذ قرار بفرض عقوبات مالي والتوصل الى اجماع لم يكن متوقعا في الامم المتحدة ثم الانتقال الى شن ضربات جوية.
وبعد ذلك باسبوع اتفقت الدول ال28 الاعضاء في الحلف الاطلسي خلال نهاية الاسبوع على ان يتولى الحلف ادارة العملية العسكرية.
وصرح الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء الاثنين ان "الولايات المتحدة عملت في غضون شهر فقط مع شركائنا الدوليين على تعبئة ائتلاف واسع والحصول على تفويض دولي لحماية المدنيين ووقف تقدم جيش ومنع وقوع مجزرة واقامة منطقة حظر جوي مع حلفائنا وشركائنا".
وحطم التدخل في ليبيا رقما قياسيا الى حد ما، اذا ما قورن بسنوات التردد ازاء عمليات القتل الجماعي، في سيراليون او يوغوسلافيا سابقا او المجزرة في رواندا او في درافور.
 وبحسب الخبراء الذين قابلتهم وكالة الأنباء الفرنسية، فان توافق ارادات سياسية عدة هو الذي شكل الفارق في الاسابيع الماضية.
وذكر ستيفن فلاناغان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن ان فرنسا وبريطانيا كانتا المبادرتين بقوة "انطلاقا من ادراكهما لخطر وقوع كارثة هائلة على ابواب اوروبا"، كما اخذت فرنسا مخاطر تدفق اللاجئين ايضا في الحسبان، وهو يشكل "تهديدا ملموسا لمصالحها وامنها"، بحسب بلال صعب من معهد بروكينغز. وكان لتخلي جامعة الدول العربية عن معمر القذافي وزنا اكبر في الامم المتحدة من تحفظ روسيا والصين والمانيا ضد تدخل عسكري. وتسارعت الامور كلها في اواسط مارس تخوفا من ان ينفذ القذافي تهديده بسحق المتمردين في بنغازي.
واشار روميش راتنيسار من مؤسسة "نيو اميركا" الى ان سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس والصحافية السابقة سامنثا باور المستشارتان لدى اوباما لا تزالان متأثرتين بفشل الغرب على الحؤول دون وقوع مجزرة رواندا في العام 1994، وهو شعور تتقاسمانه مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون.
ولعبت النساء الثلاث بحسب مصادر اوردتها وسائل الاعلام دورا حاسما، لاقناع الرئيس باشراك الجيش الاميركي في العمليات العسركية في ليبيا، يضاف الى ذلك عنصر جديد يطلق عليه رانتيسار اسم "التدفق المتواصل" للمعلومات وللشبكات الاجتماعية. واضاف ان "السرعة التي انتشرت فيه هذه الحركات" في العالم العربي "زادها حصول الناس على المعلومات من خلال الانترنت وتويتر وفيسبوك. الامر لم يكن صدفة".
وبالنسبة الى الولايات المتحدة على الاقل فقد ساهمت فورة "دائرة الاخبار"على "ممارسة ضغوط على الادارة لتتدخل حتى لا تفقد السيطرة" على التغييرات الجارية.
ووافقه فلاناغان الراي قائلا "الناس يتساءلون: لماذا ليبيا وليس سيراليون برايي لان الامر حظي بتغطية اعلامية اوسع هذه المرة".

إضافة تعليق

انظر أيضا