العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الرئيس الهندي المنتخب رام ناث كوفيند يؤدي اليمين الدستورية

الرئيس الهندي المنتخب رام ناث كوفيند يؤدي اليمين الدستورية

DR

أدى الرئيس الهندي المنتخب رام ناث كوفيند، الثلاثاء، اليمين الدستورية ليصبح الرئيس الرابع عشر للبلاد منذ استقلالها عن التاج البريطاني في سنة 1947 .

 وذكرت وسائل إعلام محلية أن رام ناث كوفيند، وهو ثاني شخصية من طبقة "داليت" (المنبوذون) تتبوأ منصب الرئاسة في الهند، أدى اليمين الدستورية أمام رئيس المحكمة العليا للبلاد، جي إس خيهار، خلال مراسيم احتضنتها صباح اليوم القاعة المركزية بمقر البرلمان الهندي .

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن كوفيند تعهد، في كلمة له خلال هذه المراسيم التي حضرتها شخصيات حكومية وسياسية هندية بارزة وأعضاء من السلك الدبلوماسي المعتمد في نيودلهي، بالحفاظ على قيم العدالة والاستقلال والمساواة وبحماية واحترام مقتضيات دستور البلاد.

وأكد كوفيند ( 72 سنة)، الحاكم السابق لولاية بيهار الاستراتيجية، أن "الوحدة في التنوع هي قوة الهند باختلاف الأديان والثقافات والتقاليد التي تزخر بها البلاد"، مشيرا إلى أنه "ينبغي علينا أن نعمل على دعم نمونا الاقتصادي المرتفع وتعزيز قيمنا المجتمعية والأخلاقية من خلال دمج القيم العريقة في العلم الحديث".

وتم انتخاب كوفيند بعد تحقيقه لفوز كاسح على منافسته المباشرة مرشحة المعارضة ميرا كومار، المنتمية بدورها إلى طبقة "داليت" المهمشة اجتماعيا واقتصاديا، ليخلف الرئيس المنتهية ولايته براناب موخرجي، وليصبح ثاني رئيس من طبقة "داليت" بعد الرئيس الأسبق "كي آر نارايانان"، الذي انتخب في الفترة ما بين سنتي 1997 و2002 .

وجاء فوز كوفيند بعد حصوله على 65.65 في المائة من الأصوات وعلى دعم 2930 ناخبا من المجمع الانتخابي، الذي يبلغ عدد أعضائه 4986 ناخبا، بـ 702 ألفا و 44 صوتا، بفارق كبير عن منافسته ميرا كومار، الوزيرة السابقة في الحكومة الاتحادية والرئيسة السابقة لمجلس النواب (لوك سابها)، والتي حصلت على 34.35 في المائة من الأصوات وعلى دعم 1844 ناخبا فقط بـ 367 ألفا و 314 صوتا .

وبالرغم من أن الوزير الأول يحتكر، بموجب الدستور الهندي، معظم السلطات التنفيذية، إلا أن رئيس البلاد يضطلع من جهته ببعض المهام البروتوكولية والصلاحيات السياسية، إذ بإمكانه طلب إعادة قراءة بعض مشاريع القوانين، وكذا القيام بدور استشاري خلال عمليات تشكيل الحكومة أو عند بروز أزمات سياسية وحكومية .

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا