العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الدار البيضاء تكرم الكاتب إدريس الشرايبي تخليدا للذكرى العاشرة لرحيله

الدار البيضاء تكرم الكاتب إدريس الشرايبي تخليدا للذكرى العاشرة لرحيله

DR

تعيش مدينة الدار اليضاء في الفترة من 11 إلى 14 أبريل الجاري على إيقاع تظاهرة ثقافية تخليدا للذكرى العاشرة لرحيل الكاتب المغربي الكبير ادريس الشرايبي (يوليوز 1926 – أبريل 2007 )، وذلك من خلال تنظيم برنامج غني يتوزع بين منتدى دولي حول العطاء الادبي لهذا الروائي المتميز، و تقديم عروض مسرحية مقتبسة من مؤلفات الشرايبي من قبيل ( الحضارة أمي ) و( أم الربيع).

وأوضح الأكاديمي و الناقد المغربي قاسم باصفو أن الفاعلين في الوسط الأدبي يرغبون في تكريم هذا الهرم الكبير في الأدب المغربي و العالمي من خلال برنامج تواصلي غني يتوزع بين حلقات للنقاش ومعرض للطبعات الأصلية من كتب ووثائق تعود لادريس الشرايبي، وبمشاركة باحثين ومترجمين وكتاب وفنانين من مختلف البلدان (المغرب، فرنسا، إسبانيا، إيطاليا، ألمانيا، الولايات المتحدة الأمريكية).

وقال الناقد قاسم باصفو، وهو الصديق الحميم لادريس الشرايبي، بنبرة حزينة " منذ عشر سنوات، غادرنا الى دار البقاء الكاتب الكبير ادريس الشرايبي، مؤلف (الماضي البسيط ) و (سيأتي صديق لرؤيتكم)، وبعد عشر سنوات على رحيله، لازلنا نتحدث عن ادريس الشرايبي وبالتالي نقف عن الارث الأدبي الذي خلفه ونعاين المكانة العالمية التي يحظى بها هذا الكاتب الكبير".

وستكون هذه التظاهرة الثقافية فرصة لتسليط الضوء مجددا حول النصوص الادبية التي خلفها هذا المؤلف والوقوف عند الابعاد العديدة التي ناقشها في مؤلفاته والتي شرعت الابحاث في التطرق لها وعلى الخصوص انتاجات الراحل الهائلة على امواج الاذاعة والمتعلقة ليس فقط بالبرامج ذات الصلة بالوساطة الثقافية والتعريف بالثقافة العربية الاسلامية بل على الخصوص بإنتاجاته القصصية.

وقال باصفو في هذا السياق "إن الهدف من ذلك هو تقييم ما توصلت له البحوث حول هذا الكاتب الأيقونة، وإعادة قراءة أعماله وتحيين مقاربات الإنتاج الأدبي عند ادريس الشرايبي ".

وشدد باصفو على أن الوقت قد حان" لتكون هناك جرأة للاعتراف بعالمية كتابنا المرموقين من خلال ما خلفوه من ثراث أدبي غزير "، مبرزا أن ادريس الشرايبي كتب للطفولة من خلال مؤلفه (مغامرات الحمار خال )، وخلف روايات بوليسية أدبية من قبيل (تحقيق في بلد) و (المفتش علي ) و ( غاييمار ) و ترك لنا كتبا غارقة في الروحانيات من ضمنها ( الحمار ) و( الماعز )، علاوة على مؤلفات تحدت الاقليمية الأدبية من قبيل (سيأتي صديق لرؤيتكم) و(ميت في كندا).

وبعد أن ذكر بأن ادريس الشرايبي قد حلق بالمواطن المغربي البيسط الى العالمية، اعتبر باصفو أن هذا الهرم الأدبي يشكل الاستثناء عن الادباء المغاربيين وتميز بخصوصيات فريدة لا يتمتع بها سوى كبار الكتاب، مبرزا أن الشرايبي كان مبادرا وجريئا في كتاباته.

واستطرد قائلا "لقد كتب الشاريبي عن مجتمع التواصل ،و الاستهلاك و الاوضاع الانسانية لكن من الداخل و بانفعال و احساس مرهف ".

وأضاف "إن قوته تمثلت في قدراته الإنسانية، وقربه وإحساسه، ولهذا السبب كان يشعر بالأشياء قبل وقوعها "، مبرزا أن كتابة إدريس الشرايبي تنخرط في البحث عن الكائن والمطلق.
ويرى باصفو ،وهو من النقاد الذين تابعوا عن كتب المسار الأدبي لادريس الشرايبي، أن الاعتراف الحقيقي بالكاتب، هو الاهتمام بما خلفه من إرث أدبي شامخ .

وفي معرض حديثه عن الجوانب المجهولة في المسار الابداعي للشرايبي، كشف باصفو، أن هذا الاخير كان يقدم برنامجا اذاعيا في راديو (فرنسا الثقافة) يحمل اسم "المسرح الأسود".

ويشكل تخليد الذكرى العاشرة لرحيل الكاتب المغربي ادريس الشرايبي مناسبة للاطلاع على مختلف الابحاث العلمية التي سلطت الضوء على العطاء الادبي للراحل، والوقوف عند مجموعة من الزوايا الفكرية لهذا الاديب عبر عدد من المحاور التي سيتطرق لها نخبة من المحاضرين من ضمنها " قراءات ادريس الشرايبي : أين وصلت البحوث " ، و" اعادة قراءة ادرئيس الشرايبي :راهنية المألف " و" ترجمة شرح نصوص الشرايبي : أي تحديات"، و" منظور و قراءة المبدعين لأدب ادريس الشرايبي".

ويعد قاسم باصفو من الباحثين الذين يهتمون بالآداب المغاربية المكتوبة باللغة الفرنسية، حيث أعد أطروحة موسومة ب " مسارات: بنيات النص والسرد في الأعمال الروائية لإدريس الشرايبي " سنة 1989 لنيل دكتوراه الدولة.

وقد أردف أطروحته بحوارات ممتعة وعميقة مع الراحل إدريس الشرايبي، تكشف عن علاقتهما الحميمة، ووجهات نظريهما حول مختلف القضايا الأدبية وفي مقدمتها ما يمت بصلة إلى التخييل الروائي.

إضافة تعليق

انظر أيضا