العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الداخلية الألمانية تعلن أن الإعتداء "متعمد"

DR

أعلنت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل، الثلاثاء، وبشكل صريح، أن الهجوم الذي نفذ دهسا بشاحنة في سوق الميلاد في برلين، الاثنين، هو "عمل إرهابي" ارتكبه على الأرجح طالب لجوء.

وأكدت ميركل في أول مؤتمر صحفي منذ الاعتداء الذي أودى بحياة 12 قتيلا على الأقل و48 جريحا، "علينا، على ضوء ما نعرفه، أن نفترض أنه هجوم إرهابي" وتابعت بتأثر شديد "أعرف أنه سيكون على قدر خاص من الصعوبة، علينا أن نحتمل الأمر إن تأكد أن هذا العمل نفذه شخص طلب الحماية واللجوء في المانيا".

ومن جهتها، أكدت وزارة الداخلية الالمانية الثلاثاء، أن عملية الدهس، "اعتداء" بدون تقديم تفاصيل أكثر حول المشتبه به الذي نفذها ودوافعه، وقال الوزير توماس دو ميزيير في بيان "مهما كان ما سنكشفه عن دوافع المهاجم، يجب الا نسمح بان يسلبوا منا نمط حياتنا القائم على الحرية"، وتابع "اسواق الميلاد والتجمعات يجب ان تستمر، مع فرض تدابير امنية مناسبة".

وبحسب المتحدث باسم الداخلية فإن كارل هاينتس شرويتر وزير داخلية ولاية براندنبورج صرح بأنه من "بين الضحايا مواطن بولندي قتل بالرصاص، وهو ضحية وليس مهاجما"، وما زالت جنسية المشتبه به الذي فر من المكان واعتقل لاحقا لم تتضح بعد.

وكرد فعل أمني على حادث الميلاد، أعلنت الداخلية الألمانية أن أسواق عيد الميلاد في برلين ستغلق الثلاثاء حدادا على ضحايا الهجوم، فيما ستعرف أسواق عيد الميلاد الأخرى والأحداث الكبرى التي ستجري في أنحاء ألمانيا، تشديدا في الإجراءات الأمنية.

تستمعون أيضا لتقرير منصف السليمي، مراسلنا من برلين

00:01:10

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا