العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الخيام: الخلية الارهابية النسوية كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري يوم الاستحقاق الانتخابي

DR: REUTERS

أكد مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية عبد الحق الخيام، الثلاثاء بسلا، أن الخلية الإرهابية المكونة من عشر نساء، والتي تم تفكيكها الاثنين، في عدة مدن بالمملكة، كانت تعتزم تنفيذ هجوم انتحاري يوم السابع من أكتوبر الجاري، اي تزامنا مع الانتخابات التشريعية الت ستشهدها المملكة.

وتمكنت المصالح الأمنية المغربية من تفكيك خلية مكونة من عشر فتيات مواليات لتنظيم "داعش" الإرهابي كن ينشطن بمدن القنيطرة وطانطان وسيدي سليمان وسلا وطنجة وأولاد تايمة وزاكورة وسيدي الطيبي، كما قام عناصر المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بحجز مواد كيماوية يشتبه في أنها تستعمل لصناعة المتفجرات لدى إحدى المشتبه فيهن.

وحسب بلاغ لوزارة الداخلية فإن هذه الخلية كانت تخطط لإدماج العنصر النسوي بالمغرب داخل المنظومة الإراهبية لتنظيم "داعش"، لتوسيع دائرة الاستقطاب لتشمل مختلف الشرائح الاجتماعية والعمرية، وكن يسعين للحصول على مواد تستعمل في صناعة العبوات الناسفة لاستخدامها في عمليات انتحارية ضد مواقع استراتيجية بالمملكة، وأضاف المصدر ذاته أن شقيق إحدى المعتقلات سبق وأن نفذ عملية انتحارية مشابهة في العراق عند بداية السنة الجارية.

وذكر الخيام أن من بين المعتقلات أربع مراهقات، بعضهن متزوجات على الانترنت من متشددين بتنظيم داعش الارهابي في سوريا، وكن ينسقن مع عناصر ميدانية بوحدة العمليات الخارجية لتنظيم "داعش" في سوريا والعراق.

تعليق عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية

00:01:18

إضافة تعليق

انظر أيضا