العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الحكومة المصرية الجديدة تتعرض لانتقادات

الحكومة المصرية الجديدة تتعرض لانتقادات

عقدت الحكومة المصرية المشكلة حديثا أول اجتماع لها اليوم الاربعاء، وتصدر الامن جدول أعمالها، في حين تعرضت لانتقادات من جانب جماعة الاخوان المسلمين وغيرها من الذين يريدون حكومة خالية من أسماء عينها الرئيس المخلوع حسني مبارك. ...

واستعدادا لاجراء الانتخابات ومع وعد الحكام العسكريين بتسليم البلاد لحكم مدني خلال ستة أشهر أعلن نشطاء تشكيل حزب جديد اليوم الاربعاء.
ودعت جماعة الاخوان المسلمين وغيرها من الجماعات السياسية الى تظاهرة مليونية جديدة يوم الجمعة في ميدان التحرير الذي كان مركز الثورة التي أطاحت بمبارك للمطالبة بحكومة جديدة.
وطالبت جماعة الاخوان المسلمين التي كانت محظورة اثناء حكم مبارك ولعبت دورا متناميا في السياسة منذ الانتفاضة التي استمرت 18 يوما واطاحت بالرئيس المصري بالغاء قانون الطواريء واطلاق سراح السجناء السياسيين وتطهير الحكومة.
وأدى عشرة وزراء جدد اليمين أمس الثلاثاء أمام المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري الاعلى، الذي يدير شؤون البلاد وبعضهم كانوا من المعارضين لمبارك لكن الحقائب الوزارية الاساسية لم تتغير.
وقال القيادي في الجماعة عصام العريان تعليقا على التشكيل الوزاري الجديد ان وزراء الدفاع والعدل والداخلية والخارجية لم يتغيروا مما يشير الى أن سياسة مصر تبقى في أيدي مبارك و"أتباعه".
وفي اطار التحضير للانتخابات البرلمانية والرئاسية تعكف لجنة على تعديل الدستور لتفكيك الجهاز الذي دعم حكم مبارك ويجري تسجيل الاحزاب السياسية قبيل الانتخابات.
وتتعجل جماعة الاخوان المسلمين وجماعات الشباب رفع حالة الطواريء المفروضة منذ مقتل الرئيس الراحل أنور السادات على يد جنود اسلاميين من افراد الجيش في1981 لكن بعض سكان القاهرة لا يتفقون تماما مع ذلك.
والاولوية الاخرى التي تواجهها الحكومة هي اعادة البلاد للعمل ووقف الاحتجاجات والاضرابات التي أضرت بالاقتصاد منذ اندلاع الثورة يوم25 يناير كانون الثاني الماضي. واعلنت البورصة المصرية التي أغلقت أبوابها بعد يومين من بدء الاحتجاجات انها ستظل مغلقة حتى الاسبوع المقبل.

إضافة تعليق

انظر أيضا