العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الحكومة الفلسطينية تدين الحكم الصادر بحق الطفلة عهد التميمي

الحكومة الفلسطينية تدين الحكم الصادر بحق الطفلة عهد التميمي

أدانت وزارة الخارجية الفلسطينية، الخميس، الحكم الصادر عن محكمة عسكرية اسرائيلية، بحق الطفلة عهد التميمي ووالدتها بالسجن الفعلي لمدة ثمانية أشهر، معتبرة أن هذا الحكم تأكيد جديد على محاولات سلطات الاحتلال الاسرائيلية إخماد أي شكل من أشكال المقاومة الشعبية السلمية.

وأكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان، أن هذا الحكم يعتبر "امتدادا لسياسة الاحتلال الممنهجة في ملاحقة المواطنين الفلسطينيين عامة، والأطفال بشكل خاص، ومحاولة من جانب الاحتلال لإرهاب كل صوت فلسطيني يرفض الاحتلال والاستيطان، ويسعى الى نيل حريته واستقلاله".

وذكرت الوزارة بأن "التجربة المريرة التي تمر فيها عهد التميمي وغيرها من آلاف الأطفال الفلسطينيين الذين يتعرضون للملاحقة، والتعذيب، والاعتقال بشكل يومي، ويتم زجهم في غياهب السجون على مرأى ومسمع من العالم، أكبر دليل على وحشية الاحتلال، وعنصريته، واستهدافه للأجيال الفلسطينية الجديدة، يضاف الى ذلك عمليات الإعدام الميداني التي راح ضحيتها مئات الأطفال الفلسطينيين بدم بارد".

وحملت وزارة الخارجية الفلسطينية الحكومة الإسرائيلية المسؤولية المباشرة والكاملة عن جرائمها المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسيطني، وتداعياتها الخطيرة، مؤكدة على أن ممارسات الإحتلال القمعية "لن تنال من عزيمة وارادة شعبنا للخلاص من الاحتلال ونيل حريته واستقلاله، كما لن تنجح هذه الممارسات في إرهابه ودفعه الى الاستسلام للأمر الواقع الذي يفرضه الاحتلال بالقوة".

وطالبت المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية والانسانية الى رفع صوتهم عاليا، والضغط على سلطات الاحتلال، لإجبارها على الإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال، وبشكل خاص الأطفال والنساء، كما دعت الأمم المتحدة ومنظماتها المختصة والمحاكم الدولية إلى محاسبة ومعاقبة إسرائيل على إنتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.

وقضت محكمة الاحتلال الاسرائيلي أمس الأربعاء بحق الطفلة عهد التميمي (17 عاما) ووالدتها السجن الفعلي لمدة ثمانية أشهر، إضافة إلى غرامة مالية.

إضافة تعليق

انظر أيضا