العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الحديقة السرية...خصوصية أم كذب؟

الحديقة السرية...خصوصية أم كذب؟

يلقبونها بحديقة الأسرار، وهي مكان  يتمركز على مستوى الدماغ ، يلجأ إليه الشريك بغرض العزلة وإخفاء ما لا يريد مشاركته مع الآخر. لكن هل يحق لنا الإنعزال والاحتفاظ بالخصوصية بعيدا عن الشريك؟ ثم هل يؤثر ذلك على العلاقة إذا ما تم اكتشافه من الطرف الآخر؟ أسئلة وأخرى تتبادر إلى الذهن فور التفكير بالإنعزال في الحديقة السرية. ...

 تضم هذه المساحة من الدماغ  كل التجارب التي مر بها الشخص، ماضيه وأفكاره، شريطة أن لا تؤثرعلى العلاقة الزوجية، و بحسب فاطمة الزهراء الفتحي، المدربة في العلاقات العائلية، فالحديقة السرية من حق الشريكين على حد سواء، شريطة أن لا تسير ضد مصلحة الشريكين، و من واجبها إحترام خصوصية الآخر وعدم النبش في هذه المساحة الخاصة جدا.

و تشدد المدربة الفتحي أن الحديقة السرية ليست أكاذيب نمارسها على بعضنا البعض، بل هي أمور خاصة على الشريكين أن يحترما حريتهما في الاحتفاظ بها لنفسيهما، لأن بعض الأسرار قد تؤذي الشريك بدافع الغيرة أو التحفظ على أفعال معينة كمساعدة الأهل ماديا أو لقاء أصدقاء لا يستسيغهم. وتختم المدربة الفتحي على أن الحديقة السرية حق مشروط بالوفاء و الإخلاص للشريك.
00:00:33

إضافة تعليق

انظر أيضا