العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الجيش التونسي يتسلم ست مروحيات قتالية أمريكية لـ"مكافحة الإرهاب"

DR

أعلنت الحكومة التونسية، يوم السبت، عن تسلم الجيش التونسي دفعة أولى من ست مروحيات قتالية أمريكية الصنع، من أجل تعزيز قدرات الاستطلاع والهجوم في "الحرب على الإرهاب".

وأشرف رئيس الحكومة يوسف الشاهد في قاعدة قابس العسكرية، جنوب البلاد، على تسلم المروحيات القتالية من طراز "أو إتش-58 كيوا"، فيما أوضح مسؤول حكومي أنها "دفعة أولى" من ضمن 24 مروحية من النوع نفسه، ستصل في مارس المقبل.

وتستطيع هذه المروحيات العمل ليلا ونهارا، ويتم استعمالها في "الاستطلاع والتأمين والدعم الناري الجوي ومراقبة وتحديد الأهداف الثابتة والمتنقلة"، كما تمتاز بقدرتها على "تدمير الاهداف بدقة عالية"، بفضل جهاز ليزر مشفر لإطلاق صورايخ جو-أرض من نوع "هيلفاير"، حسب ذات المسؤول.

وأعلنت وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية، التابعة للبانتاغون، في ماي 2016، أن ثمن المروحيات الـ24 يبلغ نحو 100 مليون دولار، مع احتساب قطع الغيار وخدمات الصيانة والتدريب.

وتوقعت الوكالة أن تساهم هذه المروحيات في تحسين قدرة على مراقبة الحدود مع ليبيا المجاورة، وعلى "قتال الإرهابيين"، لا سيما "كتيبة عقبة بن نافع"، الجناح التونسي لتنظيم القاعدة، المتحصنة في جبال غرب البلاد على الحدود مع الجزائر.

ويشهد التعاون العسكري التونسي-الأمريكي نموا غير مسبوق خلال السنوات الأخيرة، حيث تسلمت تونس مساعدات عسكرية أميركية بقيمة 20 مليون دولار، تشمل طائرات استطلاع من نوع "مول" وعربات "جيب" رباعية الدفع، إلى جانب زورقين عسكريين سريعين في إطار اتفاق أبرم في 2012.

ومنحت واشنطن في ماي 2015 لتونس صفة "حليف رئيسي غير عضو في حلف شمال الأطلسي"، خلال زيارة الرئيس التونسي التونسي الباجي قائد السبسي للولايات المتحدة.

قراءة في الموضوع يقدمها غازي معلى، الخبير في الشؤون التونسية والليبية :  00:01:10

إضافة تعليق

انظر أيضا