العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الجزائر.. الأطباء المقيمون يقررون مواصلة إضرابهم

الجزائر.. الأطباء المقيمون يقررون مواصلة إضرابهم

عبر الأطباء المقيمون الجزائريون، الذين يخوضون إضرابا عن العمل، منذ خمسة أشهر، الثلاثاء، عن رفضهم للمقترحات التي تقدمت بها الحكومة للخروج من الأزمة، وقرروا مواصلة حركتهم الاحتجاجية.

وقال الدكتور محمد طيلب، عضو التنسيقية المستقلة للأطباء المقيمين الجزائريين، في تصريح صحافي، عقب جمع عام، إن الأطباء الجزائريين الذين يتابعون دراساتهم المتخصصة قرروا مواصلة إضرابهم، لأنه لم تتم الاستجابة لمطالبهم، مؤكدا أن الأطباء المقيمين يعتزمون مواصلة إضرابهم إلى غاية "إلغاء الطابع الإجباري للخدمة المدنية والاعفاء من الخدمة الوطنية بعد سن الثلاثين، على غرار باقي المواطنين الجزائريين".

وأشارت التنسيقية أيضا في تغريدة على موقع (تويتر) إلى أن الجموع العامة لكليات سطيف وقسنطينة (شمال-شرق) وتلمسان وسيدي بلعباس (شمال-غرب) صوتت بالأغلبية على مواصلة الإضراب.

وكانت الحكومة قد اقترحت، خلال مختلف المفاوضات بين وزارة الصحة وممثلي النقابة من أجل إيجاد مخرج للمأزق، الذي طال أمده، خصم مدة الخدمة العسكرية لمن أداها من سنوات الخدمة المدنية.

كما تم اقتراح تقديم منحة بحسب منطقة التعيين، أو أيضا "إجبارية" توفير سكن للطبيب الذي يؤدي الخدمة المدنية في منطقة بعيدة عن سكناه.

وأدى الإضراب، الذي يخوضه حوالي 15 ألف طبيب مقيم، إلى اضطرابات كبيرة في العديد من المؤسسات الاستشفائية، وصلت إلى حد الشلل في بعض التخصصات، على غرار التدخلات الجراحية.

ويطالب الأطباء المقيمون، على الخصوص، بإلغاء الطابع الإجباري للخدمة المدنية وتعويضها بنظام للتغطية الصحية لما فيه مصلحة المريض وتحسين الأوضاع السوسيو مهنية للطبيب المتخصص، والحق في الاعفاء من الخدمة العسكرية، والحق في تكوين ذي جودة بالنسبة للطبيب المقيم، ومراجعة القانون الأساسي الخاص به، والحق في الاستفادة من الأعمال الاجتماعية.

إضافة تعليق

انظر أيضا