العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الجزائر :رأس بن غبريط ثمنا لفضيحة تسريبات الباكالوريا

DR

صرحت وزيرة التربية الوطنية الجزائرية نورية بن غبريط، لوسائل إعلام محلية، أن الوزارة فتحت تحقيقات شاملة حول سيرورة استحقاق باكالوريا 2016، مؤكدة أنها على علم بحدوث تسريبات، لكنها لم تطل جميع مراكز الامتحانات.

وكانت بن غبريط قد أصدرت تعليماتها لرؤساء المراكز بضرورة تشديد الحراسة لتجنب حدوث أي تسريبات محتملة، خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل ما حدث مع مواضيع مادتي التاريخ والجغرافيا والفرنسية و العلوم الطبيعية، ساعات قبل انطلاق موعد الامتحانات.

ونفت بن غبريط أن تكون الوزارة بصدد برمجة أي الغاء للامتحانات، مشيرة إلى أن نتائج تحقيقات الوزارة سيعلن عنها لاحقا يوم الخميس.

وتأتي فضيحة تسريب الأسئلة عقب إعلان الوزارة الوصية على القطاع حربا ضروسا على الغش، وصلت حد تعطيل الانترنت عبر الهواتف المحمولة، وحجب مواقع التواصل الاجتماعي وتعطيل جميع تطبيقات الاتصال مثل فايبر وواتساب، وذلك من الساعة 8 صباحا إلى غاية 4 بعد الزوال، الأمر الذي أثارموجة غضب بين مستخدمي الانترنت، وشركات الاتصال.

ومن جهتها طالبت الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ، الأربعاء، بالتحقيق في قضية تسريب مواضيع البكالوريا والكشف عن المتورطين فيها و"معقابتهم بشدة أمام الرأي العام ليكونوا عبرة للآخرين، مع ضمان حقوق التلاميذ في تكافؤ الفرص، بحيث ينال التلميذ المجتهد نصيبه فيما يعاقب الكسول".

وينتظر أن تعقد بن غبريط، الخميس، لقاء مع الشركاء الاجتماعيين، لتدارس الاستراتيجية التي يجب انتهاجها في مثل هذه الحالات الطارئة.

وفي المقابل تعالت أصوات منددة بسياسة الوزارة الوصية على قطاع التعليم بالجزائر، تطالب باستبعاد بن غبريط من منصبها، على شاكلة إقالة وزير التعليم السابق علي بن محمد سنة 1992، على خلفية تسريب أسئلة الباكالوريا.

تفاصيل أوفى في مراسلة فيصل مطاوي من الجزائر:

00:01:19

 

 

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا