العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

البنك الدولي يبقي توقعاته للنمو العالمي على حالها

البنك الدولي يبقي توقعاته للنمو العالمي على حالها

DR

أبقى البنك الدولي الأحد توقعاته للنمو العالمي على حالها، معولا على تسارع وتيرة النشاط الاقتصادي على الرغم من "القيود التجارية" التي تهدد بفرضها بشكل خاص الولايات المتحدة.

 وقال البنك في تقريره النصفي حول "الآفاق الاقتصادية العالمية" انه يتوقع أن ينتعش معدل النمو الاقتصادي العالمي في 2017 إلى 2،7% وفي 2018 الى 2,9%، في زيادة بالنسبة الى معدل النمو المسجل في 2016 والذي بلغ 2,4%.
   وكان صندوق النقد الدولي بدا في منتصف آمارس متفائلا للغاية إذ عمد، للمرة الاولى منذ عامين، الى رفع توقعاته للنمو الاقتصادي العالمي.
   وقال رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم في بيان "لطالما شهدنا ضعْف النمو يعوق التقدُّم في مكافحة الفقر، ولذا فإنه مما يبعث على التفاؤل رؤية علامات على أن الاقتصاد العالمي يسير على أرض أكثر متانة ورسوخا".
   وبحسب التوقعات الجديدة فان معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة سيبلغ 2,2% هذا العام و2,4% في 2018، اي اقل بكثير من نسبة ال3% التي تؤكد ادارة ترامب قدرتها على بلوغها في المدى المتوسط.
   كذلك فقد رفع البنك الدولي توقعاته للنمو في منطقة اليورو بالمقارنة مع ما كانت عليه في يناير اذ بات يتوقع نموا بنسبة 1,7% هذا العام (+0,2%).
   اما بالنسبة الى الصين فقد توقع البنك تباطؤا طفيفا في وتيرة النمو (6,5% هذا العام)، كما فعل الامر نفسه بالنسبة الى الاقتصادي الهندي الذي يتوسع بثبات (7,2%).
   وفي ما خص الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توقع البنك انخفاض معدل النمو إلى 2,1 بالمئة في 2017، وانتعاشه في 2018 الى 2,9%، مشيرا الى ان "التأثير السلبي الناجم عن خفض إنتاج البلدان الأعضاء بمنظمة أوبك على البلدان المصدرة للنفط يفوق بدرجة بسيطة تحسن الظروف في البلدان المستوردة للنفط".
   واضاف التقرير انه "في السعودية أكبر اقتصاد في المنطقة، يُتوقَّع أن ينخفض معدل النمو إلى 0,6% من جراء تخفيضات الإنتاج قبل أن يتعافى إلى 2% في 2018.

إضافة تعليق

انظر أيضا