العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

البحرين: اعتصام في "اللؤلؤة" قبل حوار مع ولي العهد

البحرين: اعتصام في "اللؤلؤة" قبل حوار مع ولي العهد

خيم الاف المتظاهرين المناهضين للحكومة في ساحة اللؤلؤة، التي أضحت رمزا لقضيتهم مع عودة الهدوء، ودعا البعض اليوم الأحد لتغيير سياسي فوري بينما يأمل آخرون بإجراء محادثات لتسوية الأزمة. ...

وبدأ البعض يطلق على دوار اللؤلؤة "دوار الشهداء" إحياء لذكرى أربعة أشخاص قتلوا حين شنت شرطة مكافحة الشغب هجوما لإخلاء المكان.
وأمس السبت تدفق المحتجون عائدين إلى دوار اللؤلؤة في العاصمة المنامة بعد أن اصدر ولي العهد الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة أوامره بسحب قوات الجيش والمدرعات من الدوار، وقال إنه سيقود حوارا وطنيا بعد اضطرابات أسفرت عن سقوط ستة قتلى.
وهتفت امرأة "لن نجلس مع قتلة، لا للحوار"، فيما قام مواطنون بتوزيع خبز وفاكهة وعصيرن والى جانب إقامة مركز طبي وقسم للمفقودات يجري تنظيم الخيام ووضع مراحيض متنقلة.
ويمثل شيعة البحرين70 في المئة من السكان، ويشعرون بأنهم لا يشاركون في صنع القرار ويشكون من معاملة غير عادلة فيما يتعلق بالحصول على الوظائف الحكومية والإسكان.
ويتوقع أن تقدم المعارضة البحرينية مطالب لولي العهد، وكررت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيعية مطلبها بإقامة نظام ملكي دستوري وحكومة منتخبة بشكل مباشر.
وقال ولي العهد في حديث مع شبكة سي.ان.ان الإخبارية عن الحوار مع المعارضة "جميع الأحزاب السياسية في البلاد جديرة بان يكون لها صوت على المائدة"، وأضاف أن ملك البحرين كلفه بان يقود الحوار وبناء الثقة مع جميع الأطراف، وتابع "اعتقد أن ثمة الكثير من الغضب والكثير من الحزن، وفي هذا الصدد أريد أن أتقدم بتعازي الجميع لأسر من فقدوا أحباءهم ولجميع المصابين، نحن في غاية الأسف وهذه مأساة رهيبة لأمتنا".
واستلهم المحتجون الثورتين الشعبيتين في مصر وتونس اللتين أطاحتا برئيسي البلدين، وكانوا يأملون بان تصبح رمزا للمقاومة، كما أضحى ميدان التحرير في القاهرة نقطة لحشد قوة الشعب.
وقال ولي العهد انه سيجري "بكل تأكيد" السماح للمحتجين بالبقاء في الدوار، ويبدو أن الحياة الطبيعية بدأت تعود إلى المدينة إذ تحركت السيارات بسلاسة على الطرق ويتجول المواطنون في المتاجر، وأشار ولي عهد البحرين أمس السبت إلى أن هذه الاضطرابات جاءت نتيجة عدم تلبية مطالب الشيعة، وقال لقناة العربية "نحن نريد أن نصلح هذا الوضع نريد أن لا يتكرر هذا الوضع مرة ثانية".
وصرح ولي العهد لسي.ان.ان "المحتجون في دوار اللؤلؤة يمثلون نسبة كبيرة جدا من مجتمعنا ومعتقداتنا السياسية"، وأضاف في الحديث الذي أذيع في ساعة متأخرة من مساء أمس "ثمة قوى أخرى تتحرك هنا، هذه ليست مصر وليست تونس، ولا نريد أن نفعل كما حدث في ايرلندا الشمالية وهو التحول الى حرب ميليشيات أو طائفية".
وذكرت وكالة الانباء السعودية ان السعودية - التي تخشى من احتمال استشراء هذه الاضطرابات الى الاقلية الشيعية الموجودة على اراضيها - تتابع التطورات في البحرين باهتمام وعبرت عن املها في عودة السلام والاستقرار للبحرين.
ونقلت عن مصدر مسؤول قوله "إن المملكة العربية السعودية تقف بكل إمكاناتها خلف دولة البحرين وشعب البحرين"، وأكد رفض بلاده أي تدخل أجنبي في شؤون البحرين.
وحاول المحتجون تجنب القيام بأي أعمال تمنحهم طابعا طائفيا ولوحوا بعلم البحرين بلونيه الأحمر والأبيض، ورددوا شعارات تدعو لوحدة البحرين.
 

إضافة تعليق

انظر أيضا