العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الإنتخابات الرئاسية في مالي..ثلاثة مرشحين معارضين يطعنون في نتائج الدورة الأولى

الإنتخابات الرئاسية في مالي..ثلاثة مرشحين معارضين يطعنون في نتائج الدورة الأولى

DR

أعلن ثلاثة مرشحين معارضين رئيسيين في الانتخابات الرئاسية في مالي، الأحد، انهم سيطعنون في نتائج الدورة الأولى أمام المحكمة الدستورية بزعم حصول عمليات "حشو لصناديق الإقتراع" ومخالفات أخرى، وذلك بعد أن تصدّر المرشح الأوفر حظا ابراهيم بوبكر كيتا نتائج هذه الدورة الشهر الماضي.

وحصل كيتا على 41,42 بالمئة من الأصوات في الدورة الأولى بفارق شاسع عن منافسه سومايلا سيسي الذي نال 17,8 بالمئة، وسيتواجه كيتا وسيسي في الدورة الثانية التي ستجري في 12 غشت الجاري.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الناطق باسم سيسي قوله إن المرشح المعارض "قدّم الليلة الماضية (السبت) نحو 20 شكوى الى المحكمة الدستورية تتعلق بحشو الصناديق ومخالفة قانون الإنتخاب وإنتهاكات أخرى(...) حشو الصناديق يفسر عدد أصوات ابراهيم بوبكر كيتا في الشمال والوسط".

وأضاف انه تم أيضا التقدم بطلب التماس من أجل " تنحية ستة من قضاة المحكمة للإشتباه بتحيزهم، ومن بينهم رئيس المحكمة" ماناسا دانيوكو.

وبدوره ، تقدم المرشح على بوبكر ديالو ، الذي حل في المركز الثالث ونال 7,95 بالمئة من الأصوات ، بشكوى أمام المحكمة الدستورية "فيما يتعلق بالنتائج وفرز الأصوات"، وفق ما أفاد المتحدث باسمه شيخ ديالو .

كما تقدم بشكوى الى أعلى محكمة في البلاد المرشح شيخ موديبو ديارا، وذلك استنادا الى "تقارير بحصول مخالفات"، حسب بيان لمجموعته السياسية. وديارا رئيس وزراء انتقالي سابق عام 2012 وحل في المركز الرابع بنسبة 7,46 في الدورة الأولى.

ويتعين على المحكمة الدستورية ،التي تتألف من تسعة قضاة ، أن تعلن بشكل رسمي نتائج الدورة الأولى بحلول بعد غد الاربعاء، وذلك من أجل فتح الباب أمام الحملات الإنتخابية للدورة الثانية التي ستجري في 12 غشت،والتي من المرجح ان يفوز فيها كيتا.

إضافة تعليق

انظر أيضا