العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الأمير مولاي رشيد يدشن ببريست الفرقاطة ''محمد السادس''

الأمير مولاي رشيد يدشن ببريست الفرقاطة

ترأس الأمير مولاي رشيد، مرفوقا بوزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان،بعد زوال أمس الخميس بمدينة بريست (شمال غرب فرنسا) مراسم التوقيع على وثيقة نقل ملكية الفرقاطة متعددة المهام "محمد السادس" الى البحرية الملكية.   ...

فرقاطة محمد السادس متعددة المهام بطولها الذي يزيد عن مائة واربعين مترا، وعرض يصل الى عشرين مترا،تملك قدرة ذاتية من ستة آلاف ميل بحري،حتى خمس عشرة عُقدة،فيما تصل سرعتها القصوى الى سبع وعشرين عقدة،وحمولتها الى ستة آلاف طن.
من نقاط قوتها ايضا،انها تعمل بطاقم محدود بالنظر الى خصائصها المتعددة. إذ لا يتجاوز مائة وثمانية عناصرا،بطاقة استعابية تبلغ مائة وخمسة واربعين فردا.
مواصافات تجعل من الفرقاطة "محمد السادس"، وفق شهادة المصنع الفرنسي، احدى افضل الفرقاطات في العالم. اذ تعتبر الاكثر تطورا على المستوى التكنولوجي والأكثر تنافسية في السوق. اكثر من ذالك،صرح الرئيس المدير العام لإدارة بناء السفن والأنظمة الفرنسي في اعقاب مراسم التوقيع على وثيقة نقل الملكية، أن هذه الفرقاطة تتميز فضلا عن أدائها الاستثنائي بطابع خاص،ذلك أن المغرب هو البلد الوحيد بعد فرنسا الذي اختار هذه الفرقاطة متعددة المهام، بحيث ستصبح اكبر وأقوى قطعة بحرية حربية للبحرية الملكية المغربية،يوضح المسؤول الفرنسي.
من جانبه اعتبر زير الدفاع الفرنسي أن نقل ملكية هذه الفرقاطة، يجسد جودة العلاقات التي تجمع البلدين في مجال الدفاع، وان المغرب من خلال اقتناءه لهذه الفرقاطة كتب صفحة جديدة في التاريخ المشترك للبلدين،ستمكنه من الاستفادة من القدرات التكنولوجية والتجربة الميدانية للبحرية الفرنسية..وأبرز وزير الدفاع الفرنسي بدوره بأن هذه الفرقاطة، تعتبر أول قطعة بحرية من هذا الصنف تسلمها فرنسا لبلد صديق، مذكرا في هذا الصدد بأن المملكة تعد منذ العام الفين وثمانية، أول شريك في البرنامج المتعلق ببناء مثل هذا النوع من السفن.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا