العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

الأمم المتحدة: واحد من كل 113 شخصا في العالم مشرد!

DR: REUTERS

أعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة، الاثنين، في تقريرها للاحصاء السنوي، أن عدد النازحين واللاجئين الذين فروا من النزاعات وحملات الاضطهاد في العالم، بلغ مستوى قياسيا بـ 65,3 مليون شخص في 2015.

وأوضح التقرير أن عدد اللاجئين و النازحين حول العالم، يتجاوز لأول مرة عتبة الستين مليون شخص، أي ما يعادل عدد سكان بريطانيا. وهو ارتفاع كبير مقارنة مع العام 2014، حينما بلغ عدد اللاجئين 59,5 ملايين شخص.

وارتفع عدد اللاجئين الذين غادروا بلدانهم إلى 21,3 ملايين شخص، فيما بلغ عدد النازحين، أي الذين غادروا منازلهم لكنهم لا يزالون في بلدهم 40,8 ملايين شخص، كما أحصي 3,2 مليون طالب لجوء الى الدول الصناعية في العام الماضي.

وجاءت نتائج التقرير صادمة، إذ قال أن "واحدا من كل 113 شخصا في العالم مشرد، فهو إما طالب لجوء أو نازح أو لاجئ". وهو ما اعتبره المفوض الأعلى للاجئين "فيليبو غراندي" مقلقا، بالنظر إلى أن العوامل المساهمة في تعزيز أعداد اللاجئين حول العالم تتزايد، مبرزا أن "عددا مخيفا من اللاجئين والمهاجرين يقضون في البحار كل عام، فيما يعجز الفارون من النزاعات، برا، عن مواصلة رحلتهم بسبب إغلاق الحدود".

محمد أبو عساكر- متحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين- أبو ظبي توضيحات حول اسباب هذا الارتفاع:

00:01:17

إضافة تعليق

انظر أيضا