العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

اغلاق البورصة المصرية فرصة للزواج ولقاء الاصدقاء

اغلاق البورصة المصرية فرصة للزواج ولقاء الاصدقاء

لم يكن محمد النجار يتخيل أن ثورة25 يناير في مصر ستمنحه إجازة طويلة من شركة تداول الاوراق المالية التي يعمل بها، واتمام زواجه. ...

ومع ذلك يتمنى النجار  عودة التداول سريعا بالسوق،حيث إن البورصة المصرية مغلقة منذ نهاية تداولات يوم27 يناير ، بعدما تكبدت خسائر قدرها70 مليار جنيه مصري "8 ر11 مليار دولار"في جلستين فقط عقب تفجر الاحتجاجات العارمة التي تحولت لثورة شعبية دفعت الرئيس حسني مبارك للتنحي في 11 فبراير .
وقال النجار رئيس قسم البحوث بشركة المروة لتداول الاوراق المالية "لم أتوقع يوما أن تكون الثورة التي شاركت فيها منذ البداية مليئة بالمفاجأت السعيدة لي، منذ أكثر من خمسة أشهر وأنا أقوم دائما بتأجيل موعد الزواج لكثرة الاعمال بالشركة وعدم تمكني من الحصول على أجازة طويلة"، واضاف "الثورة جعلتني استغل ايقاف التعاملات بالبورصة في تحديد موعد الزواج".
وقال النجار، لرويترز ان المفاجأة الثانية كانت في انخفاض أسعار الرحلات السياحية بدرجة كبيرة، مما أتاح له ترتيب رحلة شهر العسل الى مدينتي الاقصر وأسوان بأسعار رخيصة.
وقد أدت الثورة المصرية الى رحيل عدد كبير من السائحين الاجانب من البلد، وأثرت بشدة على صناعة السياحة التي تمثل رافدا رئيسيا من روافد الدخل لمصر، وتمنى النجار الذي يعمل منذ عشر سنوات بسوق المال أن تعود البورصة للتداولات سريعا "حتى أعود لحياتي العملية من جديد".
ونقلت صفحة رئيس الوزراء المصري على موقع فيسبوك عن وزير المالية قوله يوم السبت ان مصر ستعيد فتح البورصة قبل28 مارس تجنبا "للشطب من المؤشرات العالمية".
ورغم مشاعر السعادة على المستوى الشخصي أعرب النجار عن تخوفه من تشريد العاملين بشركات السمسرة وتداول الاوراق المالية في حالة تأخر عودة البورصة أكثر من ذلك.
ونظم العاملون في شركات السمسرة وتداول الاوراق المالية العديد من الوقفات الاحتجاجية أمام مبني البورصة المصرية للمطالبة بعودة التداولات سريعا، فيما طالب اخرون بضرورة التدخل لصرف مرتباتهم التي أوقفتها بعض الشركات بسبب الخسائر التي منيت بها بعد وقف التعاملات بالسوق.
من ناحية أخرى لم يكن مصطفى بدرة الخبير الاقتصادي يعلم أن ثورة25 يناير ستغير برنامج أعماله اليومي بشكل جذري، وقال بدرة "تغير برنامجي اليومي تماما بسبب ثورة25 يناير، أشعر الان بأني خرجت على المعاش مبكرا".
وكان البرنامج اليومي لبدرة قبل الثورة وتوقف العمل بالبورصة يشتمل على القيام مبكرا من النوم وتوصيل ابنه الى المدرسة، ثم التوجه لشركة تداول الاوراق المالية التي يعمل بها وبعدها يذهب الى جامعة عين شمس حيث يدرس ويقوم بعمل ابحاث للحصول على شهادة الدكتوراة في أسواق المال.
وكانت نهاية البرنامج هي الجلوس مع زوجته وابنه لمدة ساعة ليلا قبل الخلود الى النوم، أما الان فيقول بدرة "أقضي أغلب وقتي صباحا في متابعة الصحف والذهاب للنادي أما ليلا فأذهب لاي مقهى لمقابلة الاصحاب، نعم مقابلة الاصحاب أحد مزايا الجلوس في البيت، أيام العمل كان من الصعب جدا أن أقابل الاصدقاء لارتباطاتي العملية والدراسية والعائلية"، لكن بدرة يتمنى هو الاخر استئناف التداول في البورصة في أسرع وقت لانه يريد استعادة يومه العملي من الجديد.

إضافة تعليق

انظر أيضا