العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

اعتداء نيس يعيد الجدل حول المقاربة الأمنية الفرنسية

اعتداء نيس يعيد الجدل حول المقاربة الأمنية الفرنسية

DR: Reuters

مع تواصل حالة الاحتقان والغضب داخل المجتمع الفرنسي عقب اعتداءات نيس التي خلفت 84 قتيلا وأزيد من 200 جريح، تعالت الأصوات المنتقدة للمقاربة الأمنية التي تعتمدها الأجهزة الأمنية الفرنسية في ظل حالة الطوارئ المفروضة في البلاد.

وفي بلدية نيس التي يديرها حزب الجمهوريين، يدور جدال كبير مع الحكومة حول الإجراءات التي واكبت ليلة الاعتداء الذي تزامن مع احتفالات العيد الوطني.

وذكرت بعض المصادر الإعلامية أن جادة "بروموناد دي زانغليه"، التي كانت مسرحا للهجوم، كانت فارغة من رجال الشرطة، وأن سيارة واحدة للشرطة البلدية كانت تغلق الطريق.

وعلى إثر هذا النقاش، وعد الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند "بالحقيقة والشفافية" حول الإجراءات الأمنية التي كانت مطبقة ليلة الهجوم، في أفق التعاطي مع الثغرات المحتملة في حالة الطوارئ.

 

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا