العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

اضطرابات الدورة الشهرية...متى تدعو إلى القلق؟

DR:Medi1

أكدت الدكتورة هاجر دردبي أن اضطرابات الدورة الشهرية من أكثر المشاكل شيوعا التي قد تواجه المرأة في أي مرحلة من مراحل حياتها، إذ تعاني العديد من النساء من بعض المشاكل الشائعة المتعلقة باضطرابها وعدم انتظامها خصوصا بعد سن البلوغ وحتى سنتين أو ثلاث بعد ذلك.

وأكدت الدكتورة دردبي أن ذلك لا يدعو للقلق ولا يتطلب أي نوع من العلاج الطبي، ويحدث بسبب عدم نضج المبيض عند البلوغ بشكل كامل وبالتالي لا ينتج هرمونات بطريقة منتظمة.

وفي حال استمرار الاضطرابات وعدم انتظام الدورة الشهرية، يتم تشخيص الحالة غالبا بخلل في إفراز الهرمونات الأنثوية والتي يمكن تعويضها بالعلاج الهرموني عن طريق تناول بعض الأدوية لتنظيم الدورة الشهرية، أو بسبب كسل في المبايض وضعفها أو تكيسها والمعروفة بمتلازمة تكيس المبايض. ويشخص المرض بملاحظة قلة أو ندرة الدورة الشهرية، زيادة الشعر في الجسم أو الوجه، وبمشاهدة الشكل المميز للمبايض بالأشعة فوق الصوتية. وقد يكون للعامل الوراثي دور كبير في التكيس المبيضي بالإضافة إلى العادات الغذائية السيئة لدى بعض الفتيات وكذا ضعف المناعة والسمنة والإصابة بداء السكري.

 كما تعاني بعض النساء من بعض الاضطرابات المسببة لعدم انتظام الدورة الشهرية، كالتشوهات الخلقية في الجهاز التناسلي الأنثوي وعدم وجود الرحم أو الرحم المزدوج وعدم وجود المهبل، وفشل المبيض وعدم قدرته على الإ باضة منذ الولادة...

و يبقى الطبيب المعالج هو الوحيد القادر على تشخيص وعلاج مثل هذه الحالات، حسب الدكتورة هاجر دردبي، وذلك عن طريق أخذ بعض التحاليل  والفحص السرير.

00:13:09

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا