العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

استطلاع: 60% من الامريكيين يؤيدون العملية العسكرية في ليبيا

استطلاع: 60% من الامريكيين يؤيدون العملية العسكرية في ليبيا

أظهر استطلاع للرأي أجرته رويترز ومؤسسة ايبسوس، أن 60% من الامريكيين يؤيدون العملية العسكرية للولايات المتحدة وحلفائها في ليبيا. ...

ومن بين الذين شاركوا في الاستطلاع وصف48 بالمئة القيادة العسكرية للرئيس باراك أوباما بصفته القائد الاعلى للقوات الامريكية بانها "حذرة وتشاورية"، بينما وصفها36 بالمئة بانها "غير حاسمة ومترددة" ووصفها17 بالمئة بانها /"قوية وحاسمة"، وذلك في سؤال عرض هذه الخيارات الثلاثة فقط.
واجري هذا الاستطلاع بعد ثلاثة أيام من بدء حملة القصف على ليبيا، تحت قيادة الولايات المتحدة يوم السبت الماضي.
وقال79 بالمئة من المشاركين في الاستطلاع، انه يجب على الولايات المتحدة وحلفائها أن يحاولوا الاطاحة بالقذافي الذي يحكم الدولة المصدرة للنفط والواقعة بشمال افريقيا منذ أكثر من أربعة عقود.
وأظهر مسح رويترز"ايبسوس أن سبعة بالمئة فقط من المشاركين يؤيدون نشر قوات برية في ليبيا".
وأجري المسح يوم22 مارس، وشاركت فيه عينة على مستوى وطني شملت975 أمريكيا بالغا، وقال المسح ان الامريكيين ربما يرون أن أوباما وهو ديمقراطي مختلف للغاية عن سابقه في الرئاسة جورج بوش الابن الذي شن حربي العراق وأفغانستان بالتحالف مع بعض الدول لكنه اعتبر من الرؤساء الذين يتخذون القرارات وحدهم. وقالت جوليا كلارك مديرة الشؤون العامة في ايبسوس "تشير البيانات الى أن "أوباما" يعتبر تشاوريا بشكل أكبر في نهجه مما قد يفرقه في عقول الشعب الامريكي عن سابقه جورج بوش الابن الذي لم يعتبر كذلك".
وأضافت أنها اندهشت من الاغلبية الكبيرة، التي أيدت الاطاحة بالقذافي خاصة في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة طي صفحة حرب العراق تدريجيا، بينما لا يزال وجودها العسكري في أفغانستان قويا.
وردا على سؤال حول ما يجب عمله اذا فشلت الضربات الجوية في صد قوات القذافي أعربت نسبة سبعة بالمئة فقط، من المشاركين في الاستطلاع عن تأييدها لفكرة ارسال قوات برية من الولايات المتحدة وحلفائها الى ليبيا بينما أيد20 بالمئة نشر القوات الخاصة وقال 25 بالمئة، انه يمكن استخدام قوات حفظ سلام تابعة للامم المتحدة وأيد23 بالمئة زيادة الضربات الجوية.

إضافة تعليق

انظر أيضا