العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

استطلاع: في آخر مناظرة بين المرشحين..فيون "أكثر إقناعا" من جوبيه

DR: REUTERS

آلان جوبيه "لا يريد تغيير الأمور حقا" هكذا تحدث مرشح اليمين الفرنسي للانتخابات التمهيدية فرانسوا فيون للناخبين الذين تابعوا آخر مناظرة بين المرشحين، قبل ثلاثة أيام من الدورة الثانية للاقتراع الذي سيفضي إلى فوز أحدهما بترشيح اليمين لانتخابات الرئاسة.

وتبادل رئيسا الوزراء الأسبقان الخميس، الاتهامات حول مشاريعهما للمجتمع وحجم الاصلاحات التي سيجلبانهما إذا ما كانت نتائج الاقتراع  لصالح أي منهما.

ويرتكز برنامج فيون الانتخابي بالأساس على "خفض البطالة" خلال خمس سنوات وجعل فرنسا "القوة الاوروبية الاولى" خلال عشر سنوات، عبر فرض تقشف على البلاد، وهو ما أكده فيون خلال مناظرة الخميس بالقول"أنا أؤكد أن مشروعي اكثر راديكالية وربما أصعب".

وأضاف فيون الذي ترأس الحكومة في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي بين 2007 و2012، أنه خلال ولايته _إن هو فاز_ سيركز عمله على إصلاح شامل لقانون العمل، وتمديد فترة العمل، واصلاحات في نظام التقاعد، والغاء نصف مليون وظيفة حكومية، مشيرا إلى أنه يريد أن يخلق "حافزا نفسيا" ليظهر للفرنسيين وكذلك "للخارج" أن فرنسا تستطيع إصلاح نفسها.

ومن جهته، وجه رئيس بلدية بوردو آلان جوبيه تركيزه بالكامل خلال المناظرة على نقاط خلافه مع فيون، الذي انتقد هذا الأسبوع "رؤيته المفرطة في طابعها التقليدي" بشأن قضايا المجتمع وخصوصا الاجهاض، واصفا خصمه "بالمحافظ الذي ينتمي إلى القرون الوسطى"، وهو الوصف الذي رفضه فيون جملة وتفصيلا، مؤكدا على ان آراءه مرتبطة بالهوية الفرنسية التي يرفض أن تكون "متعددة الثقافات".

وأضاف جوبيه، البالغ من العمر 71 عاما أن "الغاء 500 الف وظيفة امر غير ممكن".وشدد المرشح الذي يؤيد "اصلاحات عميقة جديرة بالصدقية" لكن "بلا قسوة"، على أنه "لا يمكن أن يطلب من موظف ان يعمل اكثر ليكسب اقل".

ويبدو فيون المرشح الافور حظا للفوز في الدورة الثانية التي يشير استطلاع للرأي اجراه معهد "ايفوب-فيدوسيال" الى انه سيحصل فيها على 65 بالمئة من الاصوات، مقابل 35 بالمئة لجوبيه.

تفاصيل أكثر مع خديجة جمال مراسلة ميدي1 من فرنسا 

00:01:43

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا