العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

اردوغان يزور باريس آملا في إعادة العلاقات مع الاتحاد الاوروبي

اردوغان يزور باريس آملا في إعادة العلاقات مع الاتحاد الاوروبي

يتوجه الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى باريس الجمعة للقاء نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في وقت تريد انقرة على ما يبدو اعادة علاقاتها مع الاتحاد الاوروبي بعد ازمة خطيرة في 2017.

وهذه الزيارة الثنائية التي تعد الاهم للرئيس التركي الى بلد في الاتحاد الاوروبي منذ الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، ستتمحور بشكل اساسي حول الملفات الاقليمية مثل النزاع السوري او مسألة وضع القدس. لكن باريس تؤكد ان موضوع حقوق الانسان سيناقش ايضا.

وفي الواقع، تسبب حجم عمليات التطهير التي قامت بها انقرة بعد محاولة الإنقلاب، بانتقادات كثيرة وجهها شركاؤها الأوروبيون ولاسيما برلين، ما ادى الى توقف المفاوضات المتصلة بترشيحها للانضمام الى الاتحاد الأوروبي : فقد عزل اكثر من 140 الف شخص او علقت مهامهم، واعتقل اكثر من 55 الفا، منهم اساتذة جامعيون وصحافيون وناشطون موالون للأكراد.

وأعلنت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل مطلع سبتمبر تأييدها وقف هذه المفاوضات. اما ايمانويل ماكرون فدعا بعد ايام الى "تجنب القطيعة" بين الاتحاد الاوروبي وتركيا التي وصفها بانها "شريك اساسي". واعرب في الوقت نفسه عن قلقه من "الانحرافات المقلقة".

واعلن اردوغان الاسبوع الماضي انه يريد "علاقات جيدة مع الاتحاد الاوروبي ومع بلدان الاتحاد الاوروبي" بهدف "خفض عدد الاعداء وزيادة عدد الاصدقاء". وقد رحب خصوصا بدعم باريس وكذلك برلين لادانته لقرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل. وقال "لم يتخلوا عنا في هذه القضية".

وهذه اول زيارة للرئيس التركي الى فرنسا منذ الانقلاب الفاشل وانتخاب ايمانويل ماكرون في مايو 2017، لكن أتيحت للرئيسين فرصة الالتقاء خلال اجتماعات قمة دولية.

وعلى الجانب الفرنسي، يقول المحللون انه يريد تعزيز التعاون مع تركيا حول ملفات مثل التصدي للارهاب وازمة الهجرة.

وبالاضافة الى المسائل السياسية، سيناقش رئيسا الدولة مواضيع اقتصادية. واعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين في بيان الاحد ان فرنسا "حليف من الدرجة الاولى" و"شريك اقتصادي وتجاري مهم". وفي 2016، بلغت المبادلات بين البلدين 13،38 مليار دولار، كما تفيد ارقام انقرة.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا