العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

اتفاقيات الشراكة: وسيلة لتحفيز العاملين

اتفاقيات الشراكة: وسيلة لتحفيز العاملين

تعتبر اتفاقيات الشراكة التي تربطها الشركات مع بعض الهيآت الثقافية والرياضية والاجتماعية أداة فاعلة لتحفيز العاملين وزيادة المردودية. وتشكل هذه الشراكات، إلى جانب الراتب وظروف العمل، أحد المحفزات الأساسية التي على المتقدم إلى وظيفة جديدة أخذها بعين الاعتبار خلال لقائه مع مسؤولي الموارد البشرية للشركة. ...

ورغم أن هذه الشراكات لا تتسم بطابع الإلزامية، إلا أن الكثير من الشركات تلجأ إليها من أجل زيادة الإنتاج، باعتبارها دليلا على الاهتمام الذي توليه للعاملين بها. وحسب فاطمة الحسني، المدربة في المهارات المهنية، فإن استغناء بعض الشركات عن مثل هذه الشراكات يعود أساسا إلى عدم كفاءة العاملين في مصلحة الموارد البشرية الذين عليهم البحث بأنفسهم عن شراكات خارجية، أو أن مسؤوليها غير واعين بالقيمة المضافة لهذه الشركات، أو يعتقدون أنها تكاليف إضافية غير ضرورية قد تتحملها ميزانية الشركة.

وحول تكاليف هذا النوع من الشراكات، توضح الحسني لميكروفون ياسمين وفرحانة في برنامج "صباحيات مغاربية" أن بعضها لا يكلف الشركة أي شيء، خصوصا بالنسبة إلى الشراكات التي تعقدها مع بعض المؤسسات التي ترغب في استقطاب عدد كبير من المنخرطين، فيكون التفاوض أساسا على تقديم أثمنة مخفضة للعاملين بالشركة، كما قد تتحمل أحيانا جزءا من التكاليف أو كلها، في إطار تحفيز العاملين وإبداء التقدير لمجهوداتهم.

إضافة تعليق

انظر أيضا