العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

إيران: أول مناظرة تلفزيونية مباشرة بين مرشحي الرئاسيات

إيران: أول مناظرة تلفزيونية مباشرة بين مرشحي الرئاسيات

DR

تشـهـد إيران الجمعة، أول منـاظــرة تلفزيـونـيـة مباشــرة بيـن المرشحـيـن للاستحـقاقات الرئـاسيـة التي تنظـم في مـاي القـادم، ستـة مرشحـيـن يـتـواجهـون في المنـاظرة التـي تؤثـرُ كثيــــرا على مسار الاستحـقاق، بينهـم الرئيس الحالي حسن روحانـي، ممثلا للتـيار الاصـلاحـي المعتـدل، ومنـافسـه الابرز رجـل الديـن المحـافظ ابراهـيـم رئـيــــسي.

المناظرة التلفزيونية تبقى لحظة فارقة في الانتخابات الرئاسية الايرانية، هذا ما تحكيه  انتخابات 2009 و 2013 التي استغل في أولاها المرشح المحافظ أحمدي نجاد، وفي ثانيتها الرئيس الحالي حسن روحاني، هذه المناظرات، لتوجيه اتهامات خطيرة لمنافسيهما عبدت لهما الطريق بشكل كبير، نحو كرسي رئاسة الجمهورية الإسلامية.

في اللحظة الانتخابية الايرانية الحالية، تبدو مناظرة اليوم التي تقرر أن تمتد مباشرة لثلاث ساعات، فرصة سانحة للمشرحين لكسب التأييد، وتسجيل النقاط على المنافسين.

 كما يتوقع ان تمنح متتبعي الشأن السياسي الإيراني، مفاتيح لقراءة المشهد بشكل أدق،  في نظام انتخابي تغيب عنه استطلاعات الرأي، وكل ما يمكن أن يساعد على توقع  نتائج الاقتراع، المقرر في التاسع عشر من ماي القادم.

وما دون الاستطلاعات المغيبة، تكهنات وأمنيات، تبث عبر وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي. بعضها يتداول في حظوظ المرشحين،  وأخرى تؤكد ان حسن روحاني الرئيس  السابع للجمهورية الإسلامية، سيكون هو الثامن، ولن يكون استثناء بين المرشحين الذي تعودوا منذ بداية الثمانينات على الفوز بولايتين رئاسيتين متتاليتين.

غير أن روحاني، يواجه منافسة كبيرة؛ على الأقل من اثنين من المرشحين كلاهما غير  راض على الاتفاق النووي الذي وقعته  إيران مع الغرب:  ابراهيم رئيسي   رجل الدين والقضاء، الذي تدرج في المناصب القضائية حتى عين سابقا مدعيا عاما بالجمهورية، والمدعوم من قبل المرشد الأعلى للثورة  والساعي لخلافة هذا الأخير في موقعه.

وعمدة طهران، محمد باقر قاليباف، المنتقد الشرس لسياسات روحاني، الذي حل خلفه في انتخابات 2013. كل هذا في مشهد انتخابي ارتهن في أكثر من محطة سابقة لمفاجآت اللحظة الأخيرة.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا