العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

إطلاق بطاريات الشحن فائق السرعة في 5 دقائق فقط

إطلاق بطاريات الشحن فائق السرعة في 5 دقائق فقط

DR

أعلنت "شركة إينيفيت"، وهي شركة تكنولوجيا بطاريات الليثيوم أيون، عن إطلاق بطارياتها التي تعمل بتقنية "إتش دي-إينرجي" للمركبات الكهربائية التي تتضمن ميزة الشحن فائق السرعة في 5 دقائق فقط مع توفير كثافة طاقة عالية وزيادة مسافة القيادة لتبلغ 240 ميلاً (390 كلم)- أو مسافة تصل إلى 50 ميلاً (80 كلم) بعد شحن البطارية لمدة 60 ثانية.

وتعتبر أوقات الشحن السريعة والقصيرة جداً هذه أفضل من أي تقنية ليثيوم أيون متوفرة حالياً، وتتوافق تماماً مع متطلبات المركبات من حيث كثافة الطاقة، والمدى، والكلفة. كما توفر "إينيفيت" ترخيص تقنية "إتش-دي إينرجي" الخاصة بها والقائمة على السيليكون إلى مصنّعي ومورّدي المركبات الكهربائية في جميع أنحاء العالم. 

وساهمت هذه التقنية ذات ميزة الشحن فائق السرعة بكسر الحواجز التي كانت تحول دون اعتماد المركبات الكهربائية. فقد كانت المركبات الكهربائية موضوع اعتراض بشكل أساسي نتيجة المسافة المحدودة التي تقطعها و"قلق السائقين بشأن المسافة القصيرة"، وأوقات الشحن الطويلة التي تستغرقها، والكلفة العالية.

إلّا أنه أصبح بالإمكان الآن شحن بطارية الليثيوم أيون الرائدة من "إينيفيت" القائمة على السيليكون في خلايا المركبات الكهربائية (القائمة على النيكل، الكوبالت، والمنغنيز) في 5 دقائق ليصل معدل الشحن البالغ 10 كولمب الذي تمّ اختباره إلى 75 في المائة، مسجلةً قدرة على قطع المسافة الكاملة وكثافة طاقة تبلغ 750 واط ساعة/لتر، مع الإشارة إلى أنّ خلايا الجرافيت التقليدية تظهر تدهوراً كبيراً عند شحنها بشكل فائق السرعة. 

وتتيح إمكانية الشحن في 5 دقائق إنشاء محطات شحن حيث يمكن لسائقي المركبات الكهربائية الانتظار لدقائق قليلة من أجل "شحن" سياراتهم، كما كانوا ليفعلوا في محطات تعبئة الوقود العادية. بالإضافة إلى ذلك، نظراً لأوقات الشحن القصيرة، يمكن استخدام بطاريات أصغر حجماً في بعض المركبات الكهربائية ممّا يجعلها أقلّ تكلفة. 

وفي سياق تعليقه على الأمر، قال الدكتور بينجامين بارك، المؤسس والرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا: "إنّ مزايا تقنية 'إتش-دي إينرجي' القائمة على السيليكون من 'إينيفيت' توفر ميزات الجيل الجديد التي تنقل عالم المركبات الكهربائية إلى المستوى التالي.

وتعدّ هذه التقنية مثالية للمركبات الكهربائية بفضل تمتعها بميزة الشحن فائق السرعة خلال فترات قصيرة جداً ومثالية، وكثافة طاقة عالية تزيد من مسافة القيادة، إلى جانب التشغيل على درجة حرارة باردة تساهم بتوفير مزايا السلامة الكامنة." 

وتقوم بطارية "إينيفيت" بتقنية "إتش-دي إينرجي" بالشحن وإفراغ الشحن بشكل آمن على درجة حرارة تصل الى -40 درجة مئوية كما يمكنها أن تكتسب قدراً أكبر من الطاقة خلال عملية الفرملة أو الكبح التي تسمح باستعادة الطاقة، ممّا يطيل مسافة القيادة في المناخات الباردة.

وتشمل مزايا السلامة الرئيسة لتقنية "إتش-دي إينرجي" من "إينيفيت" القدرة على المقاومة الكامنة لطلاء الليثيوم خلال الشحن السريع وأيضاً خلال الشحن على درجات حرارة منخفضة، ممّا يشكل تحدياً كبيراً لخلايا الليثيوم أيون التقليدية القائمة على الجرافيت. 

وويؤيد الدكتور جون جودإناف من جامعة تكساس في أوستن، وهو من أول المطورين لبطارية الليثيوم أيون، هذا الكلام ويقول: "بالفعل، تشكل الخلية والأنود القائمة على السيليكون والمستندة إلى شرائط من 'إينيفيت' نهجاً جديداً بالكامل وهي ملائمة عملياً بشكل كبير لاستعمالها في المركبات الكهربائية بحيث تعالج العوائق الأساسية التي كانت تحول دون اعتماد المركبات الكهربائية". 

إضافة تعليق

انظر أيضا