العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

إسرائيل تستخدم القوة المميتة بشكل مقصود ضد المشاركين في المسيرات السلمية

إسرائيل تستخدم القوة المميتة بشكل مقصود ضد المشاركين في المسيرات السلمية

DR

أفاد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، الثلاثاء، بأن قوات الاحتلال الاسرائيلي تستخدم القوة المميتة بشكل مقصود ضد المشاركين في مسيرات الاحتجاج السلمي.

وأبرز المركز، في تقرير أوردت مضامينه وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا)، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي كثفت استخدام الذخيرة الحية في مواجهة المدنيين الفلسطينيين العزل، وبشكل مقصود، وعبر عمليات قنص مباشرة لمدنيين في تظاهرات سلمية، علما أن المتظاهرين لم يشكلوا أي إيذاء أو تهديد لحياة جنود الاحتلال الإسرائيلي.

وذكرت بأن قوات الاحتلال الحربي الإسرائيلي قامت، في جريمة جديدة من جرائم استخدام القوة المميتة ضد المشاركين في مسيرات الاحتجاج السلمي، بقتل مدني فلسطيني مساء أمس الاثنين في بلدة جيوس شمال شرق مدينة قلقيلية في الضفة الغربية.

وذكر المركز الحقوقي أن اقتراف هذه الجريمة يأتي في ظل حالة التصعيد التي تنتهجها حكومة الاحتلال الإسرائيلي منذ القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لدولة الاحتلال بتاريخ 6 دجنبر 2017، مشيرا إلى أن هذه الجريمة وغيرها من جرائم القتل التي اقترفتها قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة تبرز تعمدها إيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا في صفوف المتظاهرين الفلسطينيين.

وأدان، في هذا السياق، استخدام قوات الاحتلال الإسرائيلي للقوة المفرطة والمميتة غير المتناسبة ضد المتظاهرين، معتبرا هذا السلوك هو نتيجة الضوء الأخضر الذي تلقته إسرائيل بعد القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لها، "ما يمثل اشتراكا مباشرا في جريمة عدوان ويهدد السلم والأمن الدوليين بشكل مباشر".

ودعا المركز المجتمع الدولي والهيئات الأممية إلى التدخل لوقف جرائم الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته المتصاعدة، والعمل على توفير حماية دولية للفلسطينيين في الأرض المحتلة.

وجدد مطالبته للأطراف السامية المتعاقدة على اتفاقية جنيف الرابعة بالوفاء بالتزاماتها وأن تكفل احترامها في جميع الأحوال، علما أن هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب وفقا للمادة 147 من اتفاقية جنيف الرابعة لحماية المدنيين، وبموجب البروتوكول الإضافي الأول للاتفاقية في ضمان حق الحماية للمدنيين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.

إضافة تعليق

انظر أيضا