العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

إسدال الستار على الدورة 17 لمهرجان فاس

إسدال الستار على الدورة 17 لمهرجان فاس

أسدل الستار, مساء أمس , على فقرات الدورة 17 لمهرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة الذي نظم, من 3 إلى 12 يونيو الجاري, تحت رعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس, تحت شعار "حكم الكون". ...

مسك الختام كان مع المغني وعازف القيثارة الأمريكي بن هاربر, بالموقع التاريخي باب الماكينة, الذي أحيى حفلا له دلالته العميقة في بعث روح جديدة للفن الشعبي الأمريكي وتقريبه للمتلقي في بلاد بعيدة جغرافيا عن الولايات المتحدة الأمريكية, مغترفا من معين ربرتواره الغني والمتنوع ومن موسيقى الروك والساول والفولك والبلوز وكذا الغوسبل.
أما حفل اختتام فعاليات "المهرجان في المدينة", الذي نظم ضمن الدورة الحالية للمهرجان, فقد التقت فيه الأغنية العصرية بالموسيقى الكناوية, حيث أعطت الخشبة الرئيسية للمهرجان التي أقيمت بين أسوار ساحة باب بوجلود التاريخية, فسحة موسيقية للمزج بين إبداعات الفنانة الشابة أسماء المنور وأحد رموز الفن الكناوي حميد القصري, إمتاعا لجمهور هذه الساحة العريقة.
وكانت فقرات المهرجان داخل المدينة قد توزعت على مواقع تاريخية مختلفة بالعاصمة العلمية (باب الماكينة, ومتحف البطحاء, ودار المقري, ودار التازي ودار عديل), التي فسحت فضاءها لأسماء ذائعة الصيت في استكشاف مسالك متنوعة للسفر الروحي.
و على هامش حفلات المهرجان، نظم منتدى فاس "روح للعولمة", من 4 الى 8 يونيو بمتحف البطحاء, ناقش خلاله المشاركون خمسة مواضيع تتعلق ب'"أي حِكم لهذا العصر?", و"أي مستقبل للشرق الأوسط?", و"الربيع العربي .. آفاق المغرب العربي الجديدة", و"جذور الأزمة المالية .. الرشوة ووجوه الحكامة" و"الديمقراطية بين الإنجاز والتعثر".
مهرجان فاس للموسيقى العريقة العالمية بات , منذ انطلاقه عام 1994, موعدا دوليا للاحتفاء بقيم السلام والروحانية الكونية في مختلف تجلياتها الثقافية التي تجد موطئ قدم لها في العاصمة الروحية للمملكة.

إضافة تعليق

انظر أيضا